إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 27 يوليو، 2017

هل مرحلةُ ما بعد النفط .. حقيقة أم مبالغ فيها ؟؟



هل مرحلة "ما بعد النفط" .. حقيقةٌ أم مبالغٌ فيها ؟؟



مَن منا لم يَقرأْ، عن حكاية اللؤلؤ المُستَخرَج من الخليج العربي 
وتُجَّاره الأغنياء، ثم بعد بُرهةٍ توقَّف ازدهار الطَّلب عن اللؤلؤ؛ بسبب اكتشاف اللؤلؤ الصناعي 
وهذه سنة الله في الكون..

ومَن منا لم يَسمعْ عن المطَّاط الطبيعي المُستخرَج من الشجر، وحاجة الناس له
إلى أنْ تمَّ اكتشاف المطَّاط الصِّناعي.. 

ولا أريدُ أنْ أتشائمَ كثيرًا في النفط.. ونضربَ أسداسٍ في أخماس في: 
هل دقَّ ناقوس الخطر في النفط التقليدي ؟؟
بل إني أطلبُ من الله تعالى، كما طَلب الملك عبد الله آل سعود رحمه الله، بأنْ يُطوِّل الله في عمر النِّفط

   



إليك بعض الأخبار والخطوات المُعلَنة من الدول في التقليل من الاعتماد عن النفط ومشتقَّاته مُستقبلًا، وأغلب الأسباب يَتَّجه لأجل الحفاظ على البيئة والحفاظ على الأرض، وتَقليل الانبعاث الكربوني:


1- عندما نجدُ خبرًا يقول: أن بريطانيا سوف تمنع من بيع كافة أنواع السيارات العاملة بالوقود التقليدي (البنزين والديزل)، بما فيها مركبات النقل الكبيرة، وذلك اعتبارًا من العام (2040م).

والاكتفاء بالمَركَبات الكهربائية؛ وذلك لأجل اتخاذ خطواتٍ لخفض تلوُّث الهواء، بعد خسارة دعاوى قضائية أقامتها جماعات مدافعة عن البيئة.

وهذا يَجعل الطَّلب على البنزين والديزل يقلُّ في بريطانيا؛ مما سوف يقلِّل الطَّلب على النفط في بريطانيا.




2- وأن الصين سوف تعتمد في المستقبل على (الطاقة الشمسية) لثلثَي حاجَتها، بحلول عام (2050م)

ويقود هذا التحول: التقدم التكنولوجي الذي تحرزه الصين في مجال تطوير ألواح الطاقة الشمسية
وهذه الأبحاث تساعد على إحداث خفضٍ ملموسٍ في تكلفة تركيب ألواح الطاقة الشمسية، ما يسمح بإدخال فئات اجتماعية جديدة ضمن المجموعات المستهلكة للطاقة الشمسية.

ومعلومٌ أن الصين من الدول الكبرى في استيراد النفط، وعندما تخطِّط هي مستقبلاً، في أنْ يكون انتاج الطاقة من الشمس، فمعنى ذلك أنها ستَتخَلَّى عن استيراد جزءٍ كبيرٍ من الطاقة التقليدية لانتاج الكهرباء، وقد تَتخلَّى عن الثُّلثَي من حاجتها من الطاقة التقليدية؛ وهذا سوف يؤثِّر بشكلٍ واضحٍ على التصدير الدولي للنفط وأَسعاره وقيمته!



3- وخبرٌ يقول: أن هناك ابتكارًا "ثوريًا" قد يَقضِي على مُحرِّكات الديزل في السيارات، والأبحاث من شركة "نيسان موتورز".

وهذا يَجعلُ من سائقي تلك المَركبات الاستغناء عن الدِّيزل، والاتجاه لمنتجاتٍ أخرى من الطاقة.




4- وخبرٌ رابع: بأن شركة "تويوتا" تَسعى لطرح سيارةٍ كهربائيةٍ، وميزتها أنها سريعةُ الشََّحن، بحلول (2022م).





5- وخبرٌ مهمٌ يقول: ظهور أوَّل مركبةٍ كهربائيةٍ للسوق العامة، مما قد يُغيِّر من صناعة السيارات للأبد




بالإضافة، إلى الوقود الأحفوري والنفط الصخري وانتاجه بكميات تجارية، كما هو الحال في أمريكا.

وهذا غَيضٌ من كثير، ويُدرك الأمر المتابع !


_______________________________
المراجع: 

- منع سيارات البنزين والديزل في بريطانيا اعتباراً من 2040http://ara.tv/gp2b2

- الاقتصادية: بريطانيا تحظر بيع سيارات البنزين والديزل الجديدة من 2040
http://www.aleqt.com/2017/07/26/article_1225936.html

- الاقتصادية: ثلثا احتياجات الصين من الطاقة سيكون مصدرها «الشمسية» بحلول 2050
http://www.aleqt.com/2017/07/13/article_1218466.html

- الاقتصادية: ابتكار "ثوري" قد يقضي على محركات الديزل
http://www.aleqt.com/2016/08/16/article_1078392.html

- الاقتصادية: تويوتا تسعى لطرح سيارة كهربائية سريعة الشحن بحلول 2022
http://www.aleqt.com/2017/07/25/article_1225521.html

- الاقتصادية: ظهور أول مركبة كهربائية للسوق العامة يغير صناعة السيارات للأبد
http://www.aleqt.com/2017/07/26/article_1225766.html

الخميس، 6 يوليو، 2017

حولَ ما يُجرى في بعض البنوك، من عملياتِ تورُّقٍ وتَمويل !!


وأحيانًا، في المجالس والقُروبات تَخرجُ سَالفَةً عن البنك الإسلامي!
بأنْ يُقال: هل هناك بنكٌ إسلاميٌ أم مجردُ تَحايلٌ ؟؟
هل بنك الراجحي بنكٌ اسلامي؟

وإذا كان هو إسلامي، فلماذا لا يُعطي قرضًا ثم يَستَردُّه دون فوائد ؟؟
لأن القرض الإسلامي: هو الذي يأخذ منك 1000 وأُرجِع له 1000
فكيف أرجعُ للبنك بوجود الزيادة ؟؟

وبعضهم يقول: كل عمليات التَّمويل من البنوك ربا، ولكن تحت مُسمَّياتٍ مُختَلفة!!

وبعضهم يقول: إن البنوك يقدِّمون موضوع التورق لهيئته الشرعية لإجَازته، ولكنْ ما يحدثُ فِعليًا مجرد كلامٍ على وَرَق، والدليل أنهم يقومون بتسليم القرض للعميل في وقتٍ وجيز، كخلال ساعة.

وأن البنوك تَجري قروض التَّورق بطريقتهم، وﻻيُطبِّقونها فِعليًا، وأن تلك العمليات مُجرَّد أوراقٍ تُوقَّع، ثم اشتريتُ وبعتُ، وأنت على نفس الكرسي!


قال جميل أبو حازم: 

البنك لا يعطي قرضًا بالمعنى المعروف وهو الفلوس المباشر كأنْ يَضعَ البنك في حساب العميل المبلغ مباشرةً، فليس هذا هو الذي يُجريه البنك.
وإنما الذي يَجري أن البنك يقدِّم للعميل بيع التَّورُّق ونحوه.    

وهذه العملية التي تَجري في بعض البنوك صُورتها: أن العميل يُوكل البنك في إجراء عمليَّة التَّورُّق بالبيع أو الشراء من طَرفٍ ثالث، بعقدٍ واضحٍ بين البنك وطالبِ التَّورُّق. (انتهى كلامه بتصرف)  

والجواب عن هذه الشُّبهات:

ليس كل العملاء لديهم القُدرة على تصريف بضاعة تورق كحديدٍ مثلًا،، ولهذا ما يَجري هو نوع تنظيمٍ ومساعدة.
بشرط أنْ توجد البضاعة حقيقةً تحت تَصرُّف البنك.
وبشرط أنْ يوجد الخيار،، بمعنى: أنْ يخيِّر البنك العميل بأنْ يَتصرَّف بنفسه في البضاعة والسِّلعة، أو يوكل البنك أو يبيعَ على طرفٍ ثالث.
ومع العلم، أن بعض البنوك كالرَّاجحي، تُخرجُ هذا التَّصريف للبضَاعة كوَكيلٍ عن العميل. ولهذا تأخذُ هذه المسألة جانبًا من أحكام الوكالة.



فهنا شروطٌ لصحة التَّورُّق:
1- أنْ تكون العملية: على صورة وكالةٍ وبصِيغة الوَكالة:

والأسلم لهذه المُعاملة: أنْ تكون على أَساس التَّوكيل والوَكالة، بأنْ يُوكل العميل البنكَ في تصريف بضاعته. وبهذا تخرجُ المسألةُ على هيئة وَكالةٍ وتأخذُ أحكامَ الوَكَالة. 
وهذا -حكمُ الوَكالة في العقد- لا بدَّ من ذِكره في العقد.  

2- وجود الخَيَار للعميل بالتَّصرُّف: 

ومن الشروط: أنْ يوجد التَّخيِير للعميل في البضَاعة أو السِّلعة تَصرُّفًا حقيقيًا، إذ يكون في الإمكان بأنْ تَدخل السِّلعة في مُلك العميل وتحت تَصرُّفه، بالنَّقل للعميل أو أنْ يَدخل تحت حسابه ومِحفظته.

3- وجودُ طَرفٍ ثالثٍ عند إجراء هذه المعاملة: 
ولكن لا يُشترط وجوده الكامل، فقد يختار العميل أنْ يوكل البنك، ولكن الأكمل وجود طرفٍ ثالث. 
فيُشتَرطُ هذا الشَّرط عن الإِجراء، ولا يُشترطُ هذا الشَّرط عند الإِتمام. 

4- وجود بضاعة حقيقية: 

لا بدَّ من وجود سِلعةٍ حقيقية، وليست وَهميةً، وتكون تحت تصرف البنك عند إتمام الشراء أو العمليَّة، شاهدَه العميل أو لم يُشاهده، وإنما الخَيارُ الكامل للعميل، هو الذي يُعطي حقيقةَ وجود هذه البِضَاعة.



وأما عن مسألة البيع والشراء للبضاعة في نفس الجلسة:
فهذا يُتصوَّر في الوقت الحالي مع ارتباط الاسواق العالمية والبورصات الدولية. 
مثلًا، توجد منصة دولية توفِّر أسواق عشرين بورصة دولية، وأنت تبيع وتشتري في نفس الوقت وبضغطة زِرٍ وأنت في مكانك!!
ولهذا، الذي لم يُشاهد منصة دولية للبيع والشراء، وبالمُمَارسَة، فيَصعبُ عليه تَصوُّر المسألة.  

بل أحيانًا، يتمُّ البيع والشراء في سلعةٍ بالبورصة الدولية، في أقل من خمس دقائق وبضَغطة زِر!!

والعقد يكفي، خصوصًا إذا كانت السلعةُ في بورصةٍ دولية، إذْ القاعدة تقول: قَبضُ كل شيءٍ بحَسبِه، والله أعلم.

ولهذا أقول: أن العميل عليه الانتباه لما هو مكتوب في العقد قبل أنْ يُوقِّع
وعليه أنْ يأخذ كفايته من قراءة العقد وفهمه.

وقال أبو يوسف:
أنا اشوف ان الراجحي تورُّقُه صحيح ومن واقع تجربة...
أخذتُ قرضًا قبل سنتين أو ثلاث عبارة عن شراء أسهم ...
وطلبتُ من الموظف انه ما يَبيعها لي، وعليه أنْ يُحوِّل لحسابي، وأخذت رقم المحفظة، وبعتُها بنفسي بعد أسبوع تقريبًا، وعلى دُفعَات. (انتهى كلامه بتصرف).  


ومن الإضافة في هذا الباب، ينظر:

حكم تمويل الراجحي: https://www.youtube.com/watch?v=yAvBVG9ZTwQ


رأي ش المغامسي، وكأنه فاهم نقطة ما يتعلق بالسلعة https://www.youtube.com/watch?v=yaITSzCvXxo

كما أن المعروف أن الراجحي لا يشتري لعملائه عند التمويل، إلا الأسهم المجَازَة من هيئته الشرعية، والحمد لله.



وأما عن الرسوم البنكية التي يأخذها البنك عند إرادة التمويل أو التَّورق:


والإشكالية الأكبر، أن بعضًا من "القروض التَّمويلية" يضعون لاستخراج التمويل رسومًا يقدر مثلًا ب(5000) ريال
وكلما ارتَفعَت قيمة القرض ارتفعت رسومهم تحت مسمى (رسوم ادارية)، وهي غير ثابتة. 
بمعنى: أن تكلفة المصاريف الادارية تَرتفعُ عند ارتفاع قيمة القرض.

فهذه الرسوم البنكية عند أخذِ التَّورق أو التمويل: 

هي مسألة مشهورة على ثلاثة اقوال: المنع والجواز والتورع ،، هذا باختصار

وأما التفصيل:
فبعضهم يميلُ إلى الجواز:

والمُجِيزون: يجعلون الرسوم تدخلُ تحت الخدمات المصرفية التي هي من باب أَخذِ الأَجرِ على العمل، وأخذ الأجر على العمل مشروعة بالكتاب والسنة، ومن أدلتهم: قول الباري جل وعَلَا: ﴿ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ﴾

وأما بحسب ضوابط (الضوابط الفقهية للمعاملات المصرفية ) الموضوعة من قبل قسم الفقه المقارن، بالمعهد العالي للقضاء.
فقالوا في أحدِ ضَوابِطهم:
(يجوز أخذ الأجور على الخدمات التي يقدمها البنك للعميل في الحساب الجاري المدين (السحب على المكشوف) بشرط أن يكون بقدر التكلفة الفعلية، ولا يجوز أنْ يكون الأجرُ مربوطاً بمبلغ القرض أو أَجلِه).
فَمَيلَان أهل هذه الضوابط في هذه المسألة: بأنْ تكون الرسوم على قَدرِ التَّكلِفة الفِعلية، فلا بدَّ من "التَّكلفة الفِعليَّة للرَّسم".

وينظر بالتفصيل: العمولات المصرفية، لعبدالكريم الإسماعيل.

ومن المهم في هذا الباب، وهو باب المعاملات الإسلامية:
أنْ يَعرف الإنسان بوجود مراجع كثيرة في المعاملات الإسلامية
وأن هناك طلابًا وعلماء كتبوا وبيَّنوا في المعاملات المعاصرة.

وعليه؛ فإن الإنسان لا يَستعجلُ في الحكم أو يَتهكَّم بالبنك، وهو ليس لديه خَلفيةً جيدةً عن الطريقة الصحيحة التي تُجريها البنوك
ومعاملاتها المعاصرة والحديثة. 


وعليه، بدلًا من الكلام، مراجعة أقرب مكتبةٍ عامةٍ، ليَرى الكتب وكميَّة الجُهد والأبحاث التي كُتبت في هذا التَّخصُّص الصَّعب. 
ومثلًا: بجوار مسجد ابن باز رحمه الله تعالى بمكة، هناك مكتبة الشيخ ابن باز، وفيها حوالي2٠٠ كتابٍ ومرجعٍ عن المعاملات الاسلامية، وربما أكثر. 

الثلاثاء، 20 يونيو، 2017

أَعمالٌ يَسيرةٌ مُقتَرحَة،، في ليالي العشر الأخير من رمضان


أعمالٌ يَسيرةٌ مُقترَحة،، في ليالي العَشرِ الأخير من رمضان

والمقصود هنا: أضعفُ الإيمان ، أو رجلٌ مُشتغلٌ بالتجارة في لياليها. 
أو رجلٌ مشتغلٌ بما هو أهمُّ من قِيامها، كمتابعةٍ لوالده في المشفى، أو رجلٌ يبحثُ عن قُوت عياله في لياليها ولا يجدُ وقتًا أو عملًا مناسبًا في صباحها. 

ولمَن مثل هذه الأشخاص والأحوال، يُقترح يما يلي: 

من هذه الأعمال اليسيرة المقترحة، ما جاء من حسابٍ باسم الشيخ المعيقلي

1- التَّصدقُ في كل ليلةٍ بالجُزء اليَسير من المال.

2- قيامُ تلك الليالي الفاضلة بركعتين، وهذا أقلُّ القليل.  

3- قراءةُ في كل ليلةٍ منها بسورة الإخلاص ثلاث مرات.



4- والرابع ما جاءَ في كلام الشيخ الطريفي: 

بالحثِّ على ذكرِ الله تعالى بكلمة التوحيد (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير). 




5- الإكثارُ من قول الدُّعاء المَأثُور:
(اللهم إنك عَفوٌ تُحبُّ العَفْوَ فَاعفُوا عنِّي)
ويُكثر من قوله في ليالي الأَوتَار؛ لأنها الأَرجَى ، وخصوصًا عند السجود. 

6- الصلاةُ على النبي في كل ليلةٍ منها، عليه الصلاة والسلام.


وإلا فإن الأصل، الانشغال بأكثر لياليها بالعبادة والطاعة والقيام والتهجد والاستغفار 
كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم (.. وأَيقَظَ أَهلَه).. رجاءَ أنْ يُدركوا فَضلَ لياليها 
والله أعلم،، 

وإلا فإن الأصل، أنْ يُحييَ المسلم أكثرَلياليها بالقيام والعبادة والتَّهجد والذكر والقرآن؛ طَلبًا لفَضلِها وطَلبِ إصابة ليلة القدر، كما ورد أنه صلى الله عليه وسلم إذا دَخَل العَشرَ أَيْقظَ أهله؛ ليُدركوا فضلها.    

والله أعلم،،

من أحكام الزِّحام في المسجد الحرام وغيره من المساجد



من أحكام الزِّحام في المسجد الحرام وغيرِه من المساجد:

1- عند الصلاة وفي حالة السجود: 

من الأفضل للمصلِّي -وقت الزِّحام- أنْ يَضمَّ نفسه قَدرَ المُستطاع، ليوسِّع لمَن بجانبه، وأن الأفضل أنْ لا يُجَافِي بين ذرَاعيه عند السجود، فيُؤذِي مَن حوله عند الازدحام.
ولا يُطبِّق حالة السُّنة (من فَردِ اليدَين والتَّجافِي) عند السجود.
وإنما يُطبِّق سجود السُّنة عند حالِ التَّوسِعة وعدم وجود الزَّحام، أو صلَّى لحاله كأنْ يكون يصلِّي ركعتَي دخول المسجد وقت الزِّحام ولكنه لا يضايق أحدًا فله أنْ يطبِّق السُّنة عند السجود.  

وسببُ تَحرير هذا الموضوع أنني ليلة أمس، تأذَّيتُ من شخصٍ صلَّى بجواري في ساحة الحرم الشَّرقية، وكان يسجدُ سجود السَّنة من التَّجافي في اليدَين، ولكنْ جزاه الله خيرًا على حرصِه لتطبيق السُّنة، ولكنْ ليس في وقت الزحام وضِيق المكان.   

2- سقوط النهي عن عدم المرور بين يدَي المصلِّي، وعدم وجوب أخذِ السُّتْرة:

قال الشيخ ابن باز رحمه الله: 

(في داخل المسجد فإن الزحمة والمشقة تمنع من اتخاذ السترة وهو معفوٌ عنه في داخل المسجد، وكان ابن الزبير يصلي والناس يمرون أمامه. قد جاء في حديث فيه ضعف يدل على عدم السترة في الحرم، وأنه لا حرج في ذلك، والذي عليه أهل العلم أنه لا حرج في ذلك، وهكذا في المسجد النبوي إذا كان فيه زحمةٌ شديدةٌ فالعلة واحدة، فالزحمة لا يشترط فيها السُّتْرة، وأما إذا أَمْكنه أنْ يصلِّي إلى حائط، أو إلى عمودٍ من العُمُد في المسجد النَّبوي فيَفعلُ ذلك؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أَمرَ بالسُّترة في الصلاة، وقال: 
((يَقطع صلاة المرء كذا وكذا)) فالمقصود أنه في المسجد النبوي يَتَّخذ سترةً إلى جدار أو إلى عمود، وقد أراد بعض الناس أنْ يمر بين يدي أبي سعيد في المسجد النبوي فمنعه رضي الله عنه وأرضاه، واحتج بالحديث: ((إذا كان أحد يصلي بالناس وأراد أحد أن يمر بين يديه فليدفعه)) المقصود أن مسجد النبي صلى الله عليه وسلم يمنع فيه المار، إلا إذا كان زحمة شديدة لا يستطاع، فإن هذا من باب قوله تعالى: 
(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)[3]

3- في التَّراويح: 
يُؤخذ بقول الشيخ الألباني رحمه الله: بأن السُّنة هي (11) ركعة في التراويح مع الوتر، مراعاةً لمقصد أن الاختلاف في الفروع رحمة؛ بالتَّوسِعة على الناس والتَّخفِيف من الزِّحام.  
وهذا لمَن هو مُقتَنعٌ برأي الشيخ، وأما مَن لا يَرى بهذا الرَّأي، فليس له الأخذُ بهذا القول، 
ولكن لا يُنكر على مَن زادَ عليها. ولا ذا على ذاك. 

4- وعند الوضوء: 

فله أنْ يَغسلَ كل عضوٍ مرةً مرةً، كما عند أبي داود. 
فيُؤخذُ بحديث "أن النبي صلى الله عليه وسلم تَوضَّأَ مرةً مرةً". 
ويُنتَبه أنه في هذا الحالة عليه أنْ يَغسل العضو بيده جيدًا، حتى يُمرِّر الماء على كامل العضو، دون أنْ يَخلَّ بالوضوء، والقصد التَّخفيف من استعمال الماء ليُدركَ بقية المسلمين الماء، والتخفيف من الوضوء ليُدركَ مَن خلفه ومن في الطَّابور الوضوء، ولا يؤخِّر الناس المُنتظرين ويُطيل عليهم، وإنما الأفضل في مثل هذه الحالات التخفيف من الوضوء. 

وإلى غير ذلك من الأحكام. 

يوم الثلاثاء (25/ رمضان9/ 1438هـ) الساعة (6:11 ص). 


_____________
المراجع:

- موقع الشيخ ابن باز الرسمي: http://www.binbaz.org.sa/fatawa/4462

- وبحثٌ للشيخ د. عبد الرحمن السُّديس: الزحام في المسجد الحرام
المصدر: نشر في مجلة المجمع الفقهي الإسلامي السنة 16 عدد 19.ورابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/1563/#ixzz4kVvZJ6MJ   

الأربعاء، 31 مايو، 2017

وقفٌ جميلٌ من الشيخ خالد الغامدي عند {وما قتلوه}، ليلة 5 من تراويح رمضان 1438هـ



في يوم الثلاثاء (4/ 9 رمضان/ 1438هـ = 30/ 5 مايو/ 2017م) 
لليلة الأربعاء ليلة (5/ 9/ 1438) 

قامَ الشيخ خالد الغامدي في الشطر الأول من  التراويح،  ( الشطر الأول: ش الغامدي، الشطر الثاني: ش السديس)

بالوقْفِ على قوله تعالى من -سورة النساء- المُتعلِّق برَفعِ عيسى عليه السلام: 

فوَقَفَ الشيخ على: { ... وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ} (وقفة من الشيخ، ثم أعاد مقطع الآية مرةً أخرى بالوقف أيضًا).

ثم أَكملَ التلاوة بوَصلِ ما تبقَّى من الآية بالآية التي تليها: {يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} (158). 
[النساء: 157 - 158]

وأَبرزَ من خِلالِ هذا الوقف:
معنى: أن القوم لم يَقتلُوا نبيهم عيسى عليه السلام، وإنما اليقين الذي لا يُخالطه شكٌ أو ظنٌ أن الله تبارك وتعالى رَفَعه في السماء وخَلَّصَه منهم.

وكدتُّ أنْ أَسقطَ في الصلاة من جمال هذا الوقف وحُسن الأداء، ولا أدري هل سَبَقه أحدٌ في هذا أم لا ؟ 


# والآيات كاملًا: 

{وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158)} [النساء: 157، 158]. 




وقمتُ بوضع تَساؤلٍ في القروبات:

السلام عليكم
هل أحدٌ صلى في الحرم امس؟
وقفُ الشيخ الغامدي عند (وما قَتَلوه) ووَصَل (يقينًا بل رَفَعه الله)
هل سَبَقه أحدٌ في هذا الوقف الجميل ؟؟


° قال عادل حسن: أظن الشيخ الأمين الشنقيطي رحمه الله صاحب أضواء البيان وقف على "قتلوه"

° ولكن الشيخ أبي سفيان تسائل أيضًا: إيش التخريج ؟

° قال الشيخ فخر الدين: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأصل أنه لا يعمل ما بعد( بل ) فيما قبلها
أليس كذلك؟
وخاصة أن الآية انتهت عند (يقينا )
لعل النحاة يجدون له مخرجا

° وقال الشيخ محمد حسن:
تحدَّث عن هذا الوقف الأشموني شارح نحو الشوكاني
وأُشير إليه في "ملتقى أهل التفسير"
في ثنايَا الحديث عن الوقف التَّعسُّفي من حيث تعريفه وأمثلته والمقابل له


° ثم قام بالاستشهاد بقول الناظم: 

وليس في القرآن من وقف وجب
ولا حرام غير ماله سبب !


° وكان في رأيي المتواضع، بعد استفسار جميل أبي حازم: هل يختلف المعنى؟؟

في حالة الوصل يصبح المعنى:
ان اليقين الذي لا يخالطه شك، ان الله تعالى رفعه اليه، عليه السلام

وفي حالة الوقف: 
ان المتآمرين في قتله متشككين هل هو عيسى المقتول او غيره
والله أعلم،،



° وقال الشيخ عبد الحميد:

ليس بلازم له أن يسبقه غيره إليه.
القاعدة: ان الأصل فيها الجواز مالم يفهم معنىً باطل
ومع ذلك فقد سُبق إليه، وليس هو أول.

° وقال د. يوسف خلبفة: 
وقف صحيح، ووصل بديع

[١٣:٢٤، ٢٠١٧/٥/٣١]

° وقال د. حمزة موسى:
نعم، وقف جميل. ثم أورد صورتين من كتاب:










وقال: للفائدة من المكتفى لأبي عمرو الداني

ومثله في القرآن الكريم كثير. 

قلت: والله أعلى وأجلُّ وأعلم