إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 30 يوليو، 2011

الفايز: الحضارة الغربية .. تتراجع.

أزمة مردوخ مع الإعلام الآن تكشف عن شيء جديد في مسيرة تراجع الحضارة الغربية: أنه الانحدار الأخلاقي، وهو الأهم والأخطر وقد تبدى هذا الانحدار في الأزمة المالية التي برزت مؤشراتها قبل سنوات وتبدو الآن خطيرة وعصية على الحل الفني التقليدي لأنها ثمرة خلل وفساد أخلاقي في الأداء والممارسة في القطاع المصرفي الغربي، فما يتكشف عن الأزمة، كيف بدأت، وكيف تطورت إلى هذا الحد، كل ما انكشف بالأدلة والبراهين الحسية أكد أن المشكلة تعود للفساد والطمع والجشع والاستهتار والخداع التي مارسها قادة القطاع المصرفي والعاملون فيه والمنظرون له في الجامعات والإعلام، والأجهزة الحكومية الرقابية، بالذات في أمريكا فقد كان أداؤهم وفسادهم هو الذي قاد إلى الأزمة المالية الحالية.
الآن فضيحة روبرت مردوخ تقدم نسخة من الحالة التي شهدها القطاع المصرفي مع تكشف فضيحة بنك (ليمان براذرز) فقد كانت البداية لانكشاف الفساد.

الآن إمبراطورية مردوخ تقدم الصورة نفسها في القطاع الإعلامي، فقد كشفت الأزمة ما كان يحذر منه الدارسون والباحثون منذ أكثر من عشرين عاما وهو خطورة تركز الملكية في وسائل الإعلام وما ينتج عنها من تزاوج بين (الإعلام مع المال والسياسة)، فتنامي ظاهرة الاحتكارات الإعلامية وبروز مجموعات الإعلام الضخمة أديا إلى احتكار (5) مجموعات إعلامية أكثر من (80 في المائة) من الإعلام وجميع مصادر تدفق المعلومات في أمريكا، وفي بريطانيا كان روبرت مردوخ وحده قريبا من احتكار ما يقارب (90 في المائة) من وسائل الإعلام، بالذات التلفزيون، لو تمت صفقة التملك لـ Bskyb، ومدير عام الـ BBC قبل خمسة أشهر هو أول من تحدث بقوة وجرأة عن خطورة إتمام الصفقة على الإعلام والسياسة في بريطانيا، وخوفا من مردوخ نشرت تحذيراته باقتضاب وحتى مجلة ''الإيكونوميست'' نشرت عن تحذيراته قصة مختصرة لا تتجاوز 300 كلمة!

الخلل الأخلاقي الذي كشفته فضيحة مردوخ يتجلى في نمو ظاهرة الصحافة الشعبية الهابطة، فقد كشفت الفضيحة للناس مدى التدهور الأخلاقي في ممارسة الصحافة الصفراء، ومردوخ هو الذي قاد الصحافة إلى هذا المستوى الهابط الذي يقوم على الابتزاز والتجسس المحترف والممول، وهذه الممارسات هي التي أحدثت الصدمة عن ممارسات صحافة مردوخ، وأغلب الذين يتناولون فضيحة مردوخ يؤذيهم هذا المستوى المتدني للعمل الصحافي، فلم يتوقعوا أن تلجأ الصحافة إلى هذا الأسلوب المدمر للأشخاص عبر انتهاك الأنظمة والقوانين واختراق الخصوصيات ودفع الرشا لرجال الأمن واستخدام الجواسيس.. لقد صدمتهم صحافة روبرت مردوخ!!

____________
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/30/article_563988.html

كيف خرجوا من التبعية لأمريكا رغم المعونة الامريكية..


قصة ماليزيا وكوريا واليابان مع المعونات الأمريكية فتستحق وقفة ودراسة فهذه الدول تلقت المعونة الأمريكية، ولكنها كانت تدرك أن المعونة التي لا يصاحبها عمل جديد وجاد وخطط وطنية تنبع من صالح الوطن هي أشبه بالقيد الحديدي الذي يبقي الشعوب في الضائقة، وهذا ما حدث لتايلاند رغم تحررها في السنوات الأخيرة. أما ماليزيا فقد وجهت جهدها للتعليم والبحث العلمي والابتكار فحققت نهضة نقلتها تحت أعين الأمريكيين الحانقة إلى دولة قوية، وبدأ الدور الأمريكي الآخر ضد مهاتير محمد. أما كوريا فقد اكتشفت دربا لم يخطر على بال الأمريكيين وهو ما فعلته إيطاليا في أوروبا من خلال تبني الصناعات الصغيرة، وظلت تطورها حتى وصل متوسط دخل الفرد إلى 20 ألف دولار ثم زاد وزاد، فقد كان الكوريون تاريخيا أتباعا لليابان واستفادوا من هذه التبعية بالتوسع في الصناعات التي تركتها اليابان لأنها انتقلت إلى آفاق أعلى من التقنية، وتدريجيا أصبحت كوريا تنتج كل شيء عشرة أنواع من السيارات "وتفوق إلكتروني ملحوظ حيث أصبحت كوريا الجنوبية من الدول الغنية، ويروج الإعلام الأمريكي أن أمريكا بسطت يد الكرم لكوريا نكاية في شقيقتها الشيوعية الشمالية، ولكن المراقبين الاقتصاديين يرون في الصعود الكوري ملحمة شعب أراد العمل وحقق ما أراد.
أما اليابان ـــ ثاني اقتصاد في العالم ـــ فقد حققت ما حققته ألمانيا ولم تجعل المعونة الأمريكية سيفا يقطع أوصالها ويلغي قرارها.

_______________


د.فهد إبراهيم الشثري
في نهاية التسعينيات الميلادية، كانت الدول المتقدمة تلقن دول جنوب شرق آسيا دروسا في كيفية الإدارة الحصيفة لاقتصاداتها؛ لتجنب تكرار ما وقعت فيه خلال الأزمة الآسيوية. اليوم الدول المتقدمة نفسها تعيش وضعا أسوأ مما عاشتها آسيا خلال فترة التسعينيات، لكن بدلا من أن تأخذ الدرس من أصحاب التجربة،

=
http://www.aleqt.com/2011/07/30/article_564010.html

ليست العبرة بالكثرة، حتى في الصدقة..


استوقفني أثر..
وأنا أقلب بعض الكتب الإسلامية ..
حول الصدقة والإكثار منها ..
ونحن على ابواب شهر الخير والفضل..
عن وهب بن كيسان , قال: جاء رجل إلى أبي هريرة.
فقال: إني مررت بفلان العامل وهو يتصدق على المساكين.
فقال أبو هريرة: «ويلك , لدرهمٌ أتصدق من كدِّي يعرق فيه جبيني, أحب إليَّ من صدقة هؤلاء, من مائة ألف ومائة ألف على مائة ألف»

________________
مرجع الأثر: إصلاح المال، لابن أبي الدنيا، ص 18.  

معنى: الاستثمار الأجنبي المباشر..


يمكن تعريف الاستثمارات الأجنبية المباشرة:
بتلك الطويلة الأجل، مثل الاستثمار في العقارات وإنشاء مصانع.
وعلى هذا الأساس لا يدخل الاستثمار الأجنبي في سوق الأسهم ضمن هذا التعريف؛
لأنه قابل للتغيير في أي لحظة. لكن يختلف الأمر فيما يخص الاستثمارات الأجنبية المباشرة،
حيث تبقى المباني والمصانع لفترة طويلة نسبيا حتى مع تغير الملاك.

_____________

كان من الممكن .. انقاذ الدولار واليورو


ربط الكاتب: لويجي زينجاليس
العلاقة الكبيرة بين الاقتصاد والسياسة
لكنه اعتبر السياسة هي المهيمنة على الاقتصاد
وذهب الكاتب إلى معنى: أنه كان بالإمكان انقاذ أمريكا من سلسة الديون
إذا تدخلوا في بادئ الأمر..
وكذا الأمر في  اليونان واليورو

إنهم يتصوروا أن تجنب التخلف عن السداد أمر ممكن فيكرسون كل الموارد المتاحة لهم بأسرع وقت ممكن. وكما هي الحال في العديد من الحروب، فإن التصعيد المنظم في أي أزمة مالية يؤدي غالبا إلى أسوأ النتائج المحتملة: الهزيمة والخسارة الفادحة.
وهذه للأسف قصة تدخل السلطات الأمريكية أثناء الأزمة المالية في عام 2008. فبعد انهيار بير شتيرنز، بات من الواضح أن المزيد من المشاكل قادم في الطريق، ورغم ذلك لم تفعل حكومة الولايات المتحدة أي شيء. ففي تموز (يوليو) من عام 2008، عندما تبين إفلاس فاني ماي وفريدي ماك (وكالات الإقراض السكني المدعومة من الحكومة)، وعد وزير الخزانة آنذاك، هانك بولسون، بمعالجة الأمر بكل قوة، لكن ما حدث كان العكس تماما؛ إذ لم يذهب بولسون إلى الكونجرس للمطالبة بـ700 مليار دولار لدعم استقرار النظام المالي إلا بعد انهيار ليمان براذرز. وحتى ذلك المبلغ تبين أنه لم يكن كافيا.
ويبدو أن المهزلة نفسها تجري في أوروبا الآن. فإذا تصور المسؤولون الأوروبيون أن اليونان تحتاج إلى الإنقاذ، فإن التدخل الأوروبي الفوري لمصلحة اليونان كان ليقلص الموارد المطلوبة إلى أدنى حد ممكن. وإذا تصوروا أن اليونان لا بد أن تفلس، فإن القرار الفوري في ذلك الصدد كان من شأنه أن يقلص التكلفة إلى أدنى حد ممكن أيضا. والآن أصبحنا بالفعل عند الجولة الثانية من التدخل، ولا تلوح أي نهاية قريبة في الأفق. وفي الوقت نفسه، تغرق إيطاليا.






_______________________________
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/30/article_564015.html

لماذا لا تستغل الصين الوضع، وتبيع سندات الدولار؟

حتى تركع أمريكا للصين..
فلماذا لا تستغل الصين الوضع الراهن..
المشهود بضعف الدولار بسبب زيادة الديون وتراكمها
والخلاف الناشب بين الحزبين حول سقف الدين الامريكي
وتقوم الصين ببيع سندات أمريكا وتتخلص منها
لتزيد من أوجاع أمريكا
وترغمها على الركوع لها، وتتقدم هي خطوة أمام أمريكا
وخصوصا إذا علمنا: 
أن الصين تستحوذ على الحصة الكبرى في السندات الأمريكية
تصل إلى 1,4 تريليون دولار
بمعنى: أن الصين تملك نحو 8 في المائة من الدين الحكومي الأمريكي.
كلها أسئلة مطروحة

لكني وجدت الجواب في مقالة: الكاتبة نهى علي، إذ تقول:

قد يذهب البعض إلى حد القول: بأن الصين تستطيع أن تركع أمريكا على ركبتيها,
إذا ما هددت ببيع ما تملكه من احتياطيات دولارية.
لكن هذا التصرف له أكثر من نتيجة ولن يقتصر فقط على خفض قيمة احتياطيات الصين بسبب ضعف الدولار، بل سيعرض الطلب الأمريكي على الواردات الصينية للخطر، كما سيجر بلبلة في البلد الآسيوي، وعدم استقرار نتيجة فقدان للملايين من الوظائف إذا انخفضت شهية شراء الامريكيين.
بمعنى آخر: فإن إجبار أمريكا على الركوع يعني
إجبار الصين لنفسها على الركوع أيضاً.


_____________________

الجمعة، 29 يوليو، 2011

أمريكا.. وإصرار على التفوق العسكري..!!







_____________________
مرجع المادة:


الوجه الغائب .. لاتحاد اليور (حقيقة مؤلمة)!!

الحقيقة أن اليونان هي البداية..
فالحكومة اليونانية السابقة حكومة حزب ''الديمقراطية الجديدة'' اليميني، هي التي وافقت على شروط الاتحاد الأوروبي، فهذه الشروط
وهي في الواقع شروط الاحتكارات الأوروبية الرأسمالية الكبرى.
إذ أرغمت اليونان على التخلي عن زراعات استراتيجية مهمة كالزيتون والحمضيات، والتخصص باستبدال زراعة هاتين المادتين بزراعة الأزهار والورد؛ لأن زراعة الزيتون والحمضيات من اختصاص إيطاليا وإسبانيا، أما تربية الماشية فهي من اختصاص هولندا، وهكذا تحت ذريعة التخصصية فقدت اليونان قطاعا حيويا من قطاعاتها الاقتصادية المهمة جدا، وتدفقت على اليونان رؤوس الأموال الاستثمارية في مشروعات تخدم في الواقع استثمارات دول رأس المال، دون الأخذ في عين الاعتبار قدرة اليونان على سداد المستحقات المترتبة عليه حيال هذه المشروعات.
ولجأت الحكومة اليونانية إلى سياسة الخصخصة لجمع ما يمكن من مبالغ لسداد الديون، ووصل الأمر بالاتحاد الأوروبي أن طلب من الحكومة اليونانية أن تبيع عددا من جزرها الجميلة جدا كي تسدد ديونها البالغة نحو 408 مليارات دولار.
ولكن لا الحكومة الاشتراكية حكومة الباسوك ولا الاتحاد الأوروبي يقدّران بدقة نتائج هذه السياسة التي أنتجتها سياسات الليبرالية الانفتاحية منذ عشر سنوات، ورغم جميع المحاولات لتلافي الوقوع في الأزمة
ولكن السياسة الخاطئة ستكون لها نتائج خاطئة بالضرورة.‏
ولجوء الحكومة اليونانية لبيع العديد من المنشآت الحكومية لم تساعدها على تلافي الأزمة، وكما شبه الوضع أحد الاقتصاديين الأوروبيين الكبار بقوله:
إنها تشبه عملية ضخ دم لمريض ينزف دوما داخليا.
وردا على إجراءات الحكومة هب المتضررون من سياسة التقشف الجائرة بإضرابات واسعة جدا شملت أكثر من 20 مدينة يونانية.‏

ويقول المناهضون للعولمة الاقتصادية الرأسمالية:
إن الحل يكمن في تغيير النهج الاقتصادي القائم وإيجاد البديل الوطني القادر
على حماية اليونان من الوحش الاحتكاري الأوروبي الكبير.
ويقول المحللون: إذا ما عولجت أزمة اليونان فإن دومينو الأزمة سيصل بالضرورة إلى جميع الدول الأطراف في الاتحاد الأوروبي بعد دولة المركزية، ما يهدد بفرط عقد اليورو بوصفه عنوان الاتحاد الأوروبي الذي قال ذات يوم عنه في بداية القرن الـ 20،
وعندما كان مجرد شعار:
إنه غير ممكن التحقيق أو سيكون رجعيا وتعسفيا في ظل الرأسمالية المتوحشة!


 
وقد قال كاتب المقالة: جهاد المحيسن، في بداية المقالة:
أن تلك الأزمة ضربت وبشدة وألقت بكل ظلالها على اليونان،
فهذا البلد الفقير والصغير مقارنة بالدول الرأسمالية الكبرى المتطورة،
وجد نفسه في قلب العاصفة بعد أن ربط مصير اقتصاده الوطني بعجلة الاقتصاد الرأسمالي الأوروبي والعالمي،
وقبوله بشكل كامل وطوعي لجميع شروط الاتحاد الأوروبي !!

_________________

كاتب: يدعوا لوضع "خطة عمل" للتوازن بين 3 أعمال قلبية


دعى الكاتب
إلى وضع خطة عمل مناسبة لكل إنسان
ينطلق لباب



____________________
مرجع المادة:
http://www.aleqt.com/2011/07/29/article_563724.html

مناهضون "لشرائح بار بوينت"

كاتبة: تنتقد تمييز "الجنود الأمركيين" في المطارات الأمريكية


إذا قصدوا بهذا العمل تكريم الجيش الامريكي
إلا انها استنكرت تحويل المعالة للجيش الامريكي إلى حد العلن
وإبراز مكانتهم مع أن الدولة دولة مدنية ..

--------------------

نظرية: ''أوروبا ذات سرعتين''.


إن يدي جورج أوزبورن مكتوفتان بفعل الحقيقة التي تقول:
إن بريطانيا لديها هدفان قوميان مهيمنان في أزمة اليورو.
الأول: هو أنها ترغب في رؤية اليورو باقياً على قيد الحياة.
والثاني: هو أنها ترغب في البقاء بصورة حازمة بعيدة عن كتلة اليورو.

وحين نأخذ هذين الهدفين معاً فإنهما يعملان بصورة حاسمة على تقييد المجال المتاح أمام أوزبورن للمناورة. فإذا كانت الحاجة إلى تماسك اليورو تقتضي في نهاية الأمر قفزة كبيرة باتجاه التكامل، فلا مفر أمام الحكومة البريطانية سوى قبول ذلك شاءت أم أبت.
كذلك تؤدي ملاحظات أوزبورن غرضاً دبلوماسياً. فهي ترسل رسالة مفادها أن بريطانيا غير راغبة في استغلال الأزمة لتحقيق تغييرات كبيرة في علاقتها مع الاتحاد الأوروبي - وهو أمر كان ينصح به بعض السياسيين المعارضين للاتحاد الأوروبي.

 السياسة السابقة للحكومة التي أكدت معارضة بريطانيا لأية تطورات من شأنها أن تؤدي إلى خلق ما يعرف بـ ''أوروبا ذات سرعتين''. لكن في واقع الأمر ليس لديه خيار يذكر إلا القبول بناتج من هذا القبيل

--------------------------------------



مقولة الجاسر في "الإرهاب"

يقول الكاتب محمد الجاسر:

ما حدث في "مجزرة أوسلو":
يكشف مدى المعاناة التي تعيشها الأقليات المسلمة في الغرب، حيث أصبحت هذه الأقليات تخشى كل حدث يقع، سواء أكان خلفه متطرف مسلم، أو متطرف مسيحي.
كما يكشف أن العالم الغربي في انشغاله بما يأتي من إرهاب من الطرف الآخر، تناسى ما هو موجود لديه من بؤر إرهاب، قابلة للانفجار في أية لحظة

-------------

ماهو الغرض من "الناتو" ؟

ثمت قول مأثور لباج اسماي
بأن الغرض من الناتو هو:

''إبقاء روسيا في الخارج وأمريكا في الداخل وألمانيا في الأسفل''

____________
مرجع المادة:

النفط السعودي: في خطر!!

هذه المرة ليس في الخوف من اندثار النفط وانتهائه..
ولكن في كثرة استخدام النفط داخليا؛ بسبب صرفه لانتاج الكهرباء
مما يعيق تصديره، والاستفادة من ذلك
ووجه الإشكالية في الزيادة السكانية في المملكة بشكل ملحوظ
إضافة إلى كثرة استخدام الكهرباء أيام الحر..


كاتب: يقدم مقترحات "لوزارة الصحة"

اقترح الكاتب: "د. محمد بن صالح الراجحي"
عددا من الافكار لتطوير الصحة، والبيئة الاقتصادية للصحة، وذكر في البداية:

"بأن الهدف في النهاية: زيادة الجودة وسرعة الخدمة مع ترشيد التكلفة، وهذا ممكن مع توافر العديد من العوامل.

أولا: الفصل بين منظم الخدمة ومقدمها نظرا لتضارب المصالح (تنافر المتضادات).

ثانيا: منع ازدواجية الرعاية (تكلفة مكررة دون فائدة مرجوة) باستخدام نظام إلكتروني شامل لعموم البلاد للقطاعين العام، العسكري وغير العسكري، والخاص باستخدام رقم الهوية الوطنية والبصمة كمعرف شامل للمريض (مؤشر للجودة والسرعة ووسيلة متابعة وإحصاء فورية).

ثالثا: نظام إلكتروني شفاف ومباشر، من نقاط الخدمة (للمراكز والمستشفيات والصيدليات وغيرها)، فوري النشر على الإنترنت غير قابل للتزوير بين حركة المرضى وصرف الأدوية والمخزون والشاغر من الأسرة والمواعيد، ويكشف أي ممارسات غير قانونية مثل رفض المرضى، أو انتقاء المرضى وغيرها (مؤشر للجودة والسرعة ووسيلة متابعة وإحصاء فورية).

رابعا: نظام الشراء الجماعي للمستهلكات الطبية والأدوية وغيرها (قوة تفاوضية مادية جماعية للتوفير). تأمين صحي شبه حكومي مع ضمان الخدمة للجميع وتجريم تأخير أو رفض علاج أي مريض (تحول تدريجي لنظام صحي مستقل وتقليل تدريجي للتكاليف).

خامسا: حوافز مادية ومعنوية للمنشآت ومقدمي الخدمة أساسها ترشيد التكاليف، جودة الخدمة، الرعاية الوقائية، الكشف المبكر والتعليم الطبي الإلزامي المستمر.

سادسا: النقل الجوي والأرضي للمرضى بين جميع المستشفيات بطلب الطبيب المحول وقبول الطبيب المعالج دون تدخل أي جهات أخرى في القرار مع سرعة وسهولة في الإجراء (ويكون الشعار المريض أولا)، وهذا لا يلغي أهمية جميع القطاعات الأخرى، مثل الهلال الأحمر وغيره، مع مراقبة مسجلة لجميع الحالات وتقنينها.

_______________________

التصريح.. الذي أغضب أهل أفريقيا..!!

ذلك أن .. الرئيس الفرنسي "نيكولا ساركوزي"
قد ألقى خطابه الأول عن قارة افريقيا، في جامعة داكار في السنغال، قائلا:

 ''إن مأساة إفريقيا هي: أن الإفريقي لم يدخل التاريخ بالفعل''.
وقال:
''لقد عرف الفلاح الإفريقي فقط التجدد الأزلي للزمن الذي يشير إليه التكرار الذي لا ينتهي للتلميحات، والكلمات ذاتها. وفي هذا العالم من الخيال، فإنه لا يوجد مجال للجهد البشري، ولا لفكرة التقدم''.

وعندما قال ذلك، سبب في إطلاق صيحات الجمهور، ثم في وابل من غضب على مواقع الشبكة من جوهانسبيرج حتى أبيدجان.
إن المقولة تلك: مذكرة بالأسس الهيجلية للتفكير الاستعماري، الذي يعود إلى القرن التاسع.
وبفكرة أن التاريخ لم يبدأ في إفريقيا إلا حين جلب الأوروبيون ''التقدم'' معهم.

إن عدم انطباق أفكار التقدم الأوروبية على إفريقيا لا يعني أنه لا يوجد فيها تقدم.
وإن الفكرة السائدة في الغرب بأن إفريقيا قارة ضائعة، ومفصولة عن الاتجاهات العالمية، منحت غفراناً قصيراً في هذا التقييم الاستفزازي الذي ينجح في مزج الفهم العميق للطريقة التي يضيء بها التاريخ الزمن الراهن،
مع تقدير للتغير الهائل الذي تحمله العولمة معها



----------------------------




الخميس، 28 يوليو، 2011

مقولتان قاسيتان في: "بوش الابن"



قال الكاتب "كورتلاند ميللوي"  "Courtland Malloy" 


في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست":


"إن كثيرين في أمريكا، ما زالوا يلومون الرئيس السابق جورج بوش الابن؛ لأنه هو
صاحب الفوضى الاقتصادية التي تعرفها أمريكا، ثم إن آمالهم في أوباما تبخرت".


-----------------------------------

وقال "ريتشارد مكريجور" : 

"عندما غادر بيل كلينتون البيت الأبيض في عام 2001، ترك لجورج دبليو بوش فائضا صحيا، لكن ذلك الفائض تبخر خلال الأعوام الثمانية التالية؛ نتيجة حَربَين باهظتي الثمن، ونتيجة للتخفيضات الضريبية التي أُعطيت للأمريكيين الأثرياء، ونتيجة للركود الاقتصادي".

______________________________
المراجع: 

- مقولة ميلوي:   http://www.aleqt.com/2011/07/28/article_563364.html


جولة في أهم جامعات وكليات بريطانيا ..





تضم المملكة المتحدة نخبة مميزة من الجامعات المرموقة ذات المستوى الأكاديمي الرفيع، حيث تقلدت جامعة كامبريدج المركز الاول، وتلتها أوكسفورد، وجاءت امبيريال كوليج لندن في المركز الثالث، والمركز الرابع كان من نصيب London School of Economics and Political Science، والخامس لدرهام، والسادس ساينت اندروز، فيما جاءت University College London في السابع، أما في الثامن جامعة وورويك، والتاسع لانكاستر، أما العاشر كان من نصيب باث.جاء ذلك وفق دراسة أعدها موقع The Complete University Guide الالكتروني.
«الوطن» تستعرض كل جامعة على حدة من حيث نشأتها والتخصصات التي تطرحها والرسوم الدراسية والمستوى الأكاديمي.

كامبريدج
تأسست جامعة كامبريدج في عام 1209م، وكانت قد احتفلت أخيرا بمرور800 عام على تأسيسها، وتعد كامبريدج من أفضل الجامعات في مجال التعليم والبحث العلمي، وهي تقع على بعد 88.5 كم شمال لندن، أي ما يعادل رحلة مدتها 45 دقيقة بالقطار.
والجدير بالذكر ان من بين خريجي الجامعة 88 رابح جائزة نوبل، وهي تصنف بشكل مستمر من قبل هيئة مراقبة الجودة من بين أفضل المعاهد التعليمية على مستوى العالم.هذا وتتبع الجامعة أسلوب الاشراف حيث يقوم أحد الطلبة المتقدمين دراسيا في الجامعة باعطاء دروس تمهيدية للمستجدين، وهذه احدى الخواص الأكثر تمييزا للتعليم في كامبريدج.
تحتوي كل كلية تابعة للجامعة على جناح للكمبيوتر متصل بشبكة الجامعة ومتوفر (عادة على مدار الساعة) للعمل وارسال وتلقي البريد الالكتروني.وكل مكتبة في كل كلية تحتوي على الكتب المعتمدة لكل مادة دراسية بالاضافة الى مواد أخرى، حيث توفر الجامعة مرافق مكتبية متقدمة لكل قسم علمي.
أما الرسوم الدراسية للعام الدراسي 2011-2010 للطلبة البريطانيين لمرحلة البكالوريوس 1.443 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 2.497 دينارا. أما للطلبة المغتربين 6.690 دينارا لمرحلة البكالوريوس و5.694 دينارا للدراسات العليا في مجال الفنون ، و8.147 دينارا للبكالوريوس و7.158 دينارا للدراسات العليا في مجال العلوم.

أوكسفورد
أما جامعة أوكسفورد فهي أقدم جامعة في الدول الناطقة بالانجليزية، حيث بدأ التعليم في الجامعة في عام 1096م، ومن بين خريجي الجامعة 26 رئيس وزراء بريطانيا، و30 قائدا عالميا على الأقل، و26 رابحا لجائزة نوبل، و7 حائزين على وسام الاستحقاق في الوقت الحالي، و6 ملوك على الأقل، و12 قديسا و20 مطرانا لكنيسة كانتربري، و100 رابح لميدالية أولمبية، وتقع الجامعة على بعد 100 كم في الشمال الغربي للندن، مع توافر خطوط مواصلات ممتازة للعاصمة وباقي أنحاء المملكة.
هذا ولجامعة أكسفورد سمعة عالمية من ناحية التميز الأكاديمي، فالمقررات التي توفرها هي ذات تركيز أكاديمي أكثر منه وظيفيا، والعديد من أكاديميي أوكسفورد من جميع التخصصات العلمية والفنية يعتبرون اختصاصيين عالميين في مجالاتهم.
تحتوي كل كلية تابعة لاكسفورد على مكتبة توفر نسخات متعددة للكتب الأكثر شهرة وأعمالا أخرى أساسية، وتكون معظم مكتبات الجامعة مفتوحة على مدار الساعة.وهناك أيضا مكتبات الأقسام والأبحاث المتخصصة، ومنها مكتبة بودلين ذائعة الصيت التي بامكانها ان تستحوذ على نسخة من كل كتاب ينشر في بريطانيا.
وتعد الجامعة مزودة بشكل جيد بمرافق تكنولوجيا المعلومات، حيث توفر جميع الاقسام والكليات غرفاً للحاسوب مع اتصال انترنت ودعم، وأيضا يوفر مركز جامعة أوكسفورد لخدمات الحاسوب مرافق للحاسوب وتدريباً مجانياً، هذا وبامكان جميع الطلاب استخدام مركز اللغات الذي يوفر دورات تدرس باستخدام الحاسوب وفي غرف دراسية سمعية وبصرية.
بالاضافة الى ان الجامعة تحتوي على طاقم محترف يوفر خدمات استشارية للطلاب.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.455 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 2.448 دينارا.أما للطلبة المغتربين 7.913 دينارا لمرحلة البكالوريوس و6.296 للدراسات العليا في مجال الفنون، و8.709 دنانير للبكالوريوس و7.093 للدراسات العليا في مجال العلوم.

امبيريال كوليج
أما امبيريال كوليج لندن التي جاءت في المركز الثالث فقد تأسست في عام 1907م، واحتفلت في عام 2007م بمرور مائة عام من التميز الأكاديمي منذ استقلالها عن جامعة لندن، وترتبط باسم الجامعة تطورات تاريخية مثل اكتشاف البنسولين وتطوير الهولوغرافي (السند الخطي)، وصنع اللألياف البصرية.امبيريال كوليج لندن هي جامعة ينظر لها عالميا كمركز للتعليم المتميز، وتصنف دائما على مستوى المملكة المتحدة كاحدى أفضل الجامعات البريطانية بناء على جودة البحث العلمي، فهي تنتمي الى النخبة من الجامعات العالمية في مجال البحوث الهندسية والعلمية والطبية على وجه الخصوص.
يركز التعليم في الجامعة على التطبيق العملي للمجالات العلمية والهندسية والطبية في الصناعة والتجارة والرعاية الصحية، ترعى الجامعة العمل بين التخصصات بين أروقتها، والتعاون فيما بين التخصصات في الخارج.
المكتبة المركزية للجامعة الواقعة في حرم ساوث كينسينغتون تحتوي على مجموعة ضخمة من المواد التي تدرَّس، وتوفر أيضا منطقة واسعة للدراسة.كما ان للمكتبة أوقات عمل ملائمة، وتفتح على مدار الساعة خلال فترة الامتحانات في الصيف.وتوفر الجامعة أكثر من 3000 حاسوب لاستخدام الطلاب في المكتبات وداخل الأقسام.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 7.106 دنانير ولمرحلة الدراسات العليا 1.535 – 2.437 دينارا.أما للطلبة المغتربين 8.774 دينارا لمرحلة البكالوريوس و6.337 – 11.788 للدراسات العليا في مجال الفنون، و9.197 دينارا للبكالوريوس و8.466 10.731 للدراسات العليا في مجال العلوم.

London School of Economics and Political

أما جامعة London School of Economics and Political Science التي أحرزت المركز الرابع فقد أنشئت على يد فابيان وبياتريس وسيدني ويب، وغراهام والاس، وجورج برنارد شو في 1895م لتكون متخصصة في الدراسة المتقدمة للعلوم الاجتماعية.فهذه الجامعة كانت رائدة في تقديم تخصصات الانثروبولوجيا (علم الانسان)، وعلم الجريمة، والعلاقات الدولية، وعلم النفس الاجتماعي وعلم الاجتماع.
خرّجت هذه الجامعة 34 قائدا عالميا ورئيس دولة، و16 رابحاً لجائزة نوبل للاقتصاد والسلام والأدب، وهي تقع في قلب وسط لندن، وتتكون من حرم واحد يضم جميع الأقسام والكليات التابعة لها.وتطل على خطوط اتصال وتنقل ممتازة، مع توافر مداخل لخط سير الباصات ومحطات قطار الانفاق.
حققت الأقسام العلمية التابعة للجامعة نتائج فائقة لدى التقييم الخارجي، وتعتمد الجامعة على مجموعة متنوعة وفعالة من الأنظمة الداخلية التي تعمل على الحفافظ على جودة التعليم، وتأخذ الجامعة بالحسبان آراء الطلبة التي تعد أداة قياس هامة لمستواها، وهي ترصد كل سنة من قبل الجامعة ويعمل بها.
في عام 2008م وفقا لإجراء تقييم البحوث، حازت الجامعة أعلى نسبة للبحوث الرائدة على مستوى العالم من بين الجامعات البريطانية، وتفوقت أو اقتربت من التفوق في التصنيفات الأخرى لجودة البحوث.
هي جامعة متخصصة ذات استيعاب دولي وامتداد عالمي، حيث يغطي البحث والتعليم فيها كل نطاق العلوم الاجتماعية من الاقتصاد والسياسة والقانون، الى علم الاجتماع وعلم الانسان والمحاسبة والتمويل.وتقدم الجامعة أكبر تركيز تخصصي لبحوث الاقتصاد التطبيقي والمالية والاجتماع على مستوى العالم.هذا بالاضافة الى أنها تقوم بجذب البعض من الشخصيات الأكثر تأثيرا حول العالم لالقاء محاضرات عامة، مثل كوفي عنان وبيل كلينتون ونيلسون مانديلا ووماري روبنسون وجورج سوروس، ويكون الحضور متاحاً لجميع الطلاب وبشكل مجاني.
تربط الجامعة علاقة مشاركة وثيقة ببعض الجامعات مثل جامعة كولومبيا في نيويورك، وساينسيس بو في باريس، وجامعة بكينغ في بكين، والجامعة الوطنية في سينغافورة، ووجامعة كيب تاون.هذا وتعد مكتبة الجامعة هي المكتبة الدولية الأساسية للعلوم الاجتماعية حيث توفر أكثر من أربعة ملايين مادة مطبوعة، و32000 عنوان لمجلة، وتعزم على تعزيز توفيرها الالكتروني الذي يغطي أكثر من 30000 مجلة الكترونية، بالاضافة الى توفيرها لخدمة اتصال انترنت لاسلكية، وقد حازت المكتبة على نسبة لرضا المرتادين تفوق %90 خلال الخمس أعوام الماضية.وتحتوي المكتبة أيضا غرفة الكترونية «الآي-روم» والتي تعتمد نظام استعارة يسمح للطلبة والطاقم باستعارة الحواسيب المحمولة لاستخدامها داخل المكتبة.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.458 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 2.852 – 10.610 دنانير.أما للطلبة المغتربين 6.065 دينارا لمرحلة البكالوريوس و6.608 للدراسات العليا في مجال الفنون، و6.064 دينارا للبكالوريوس و10.609 للدراسات العليا في مجال العلوم.

درهام
وتشغل جامعة درهام المركز الخامس، وهي ثالث أقدم جامعة في انجلترا من بعد أوكسفورد وكامبريدج حيث تأسست عام 1832م.وقد اعتبر كاتدرائية وقصر درهام في عام 1987م موقعين للتراث العالمي، وتتولى الجامعة مسؤولية رعايتهما.
في عام 2005م عين الكاتب بيل برايسون رئيسا للجامعة.وللجامعة موقعان: أحدهما في مدينة درهام، والآخر هو حرم كوين الجامعي في مدينة ستكتون-اون-تيز، ويتوفر في كلا الموقعين خطوط مواصلات ممتازة توصل الى باقي أنحاء الشمال الشرقي لانجلترا.ويقع كلا الموقعين على بعد 2 3 / 4 ساعة عن لندن، ويقع بالقرب منهما مطاران دوليان هما مطارا نيوكاسل الدولي ودرهام تيز فالي.وتتوافر على مقربة من كلا الموقعين مرافق عامة ومتنزهات يمكن الوصول لها سيرا على الاقدام.
في عام 2008م، أحرزت جامعة درهام المركز الحادي عشر في الاحصاء الوطني الطلابي من حيث نسبة للاكتفاء العام من بين جميع جامعات المملكة.ووفقا للجنة مراقبة الجودة، تصنف جامعة درهام كإحدى أفضل جامعات المملكة، بمعدل يبلغ 22.2 من 24، حيث أحرزت خمسة من التخصصات التي تقدمها الجامعة العلامة الكاملة.وفي عام 2008م صنفت الجامعة أيضا بالمركز الرابع على مستوى العالم، والرائدة على مستوى اوروبا في تقييم بحوث علوم الفضاء.
%85 من هيئة الجامعة يقومون بعمل بحوث مصنفة ك «ممتازة عالميا».وتقدم الجامعة التخصصات التالية: اللغة الانجليزية، التاريخ، الرياضيات، الكيمياء، الجغرافيا، علم العقيدة والدين، وعلم الآثار.وتتوفر في الجامعة مجموعة متنوعة من الخدمات المساندة، كخدمة الدعم المالي للطلاب، وخدمة الاستشارات الوظيفية، وخدمة دعم الطلبة المعاقين، وحضانة الجامعة.كما تتوافر المكتبات في أنحاء الجامعة مع ساعات عمل سخية، ولطوال أيام الأسبوع.وتقدم خدمة مركز المعلومات في الجامعة خدمات شبكية في كلا الحرمين الجامعيين، بالاضافة الى أكثر من 1200 حاسوب شخصي في القاعات الدراسية والمواقع المفتوحة.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.458 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 2.008 دنانير.أما للطلبة المغتربين 5.053 دينارا لمرحلة البكالوريوس و5.055 دينارا للدراسات العليا في مجال الفنون، و6.592 دينار للبكالوريوس و6.591 دينارا للدراسات العليا في مجال العلوم.

ساينت انروز
وفي المركز السادس، جامعة ساينت انروز التي تم تأسيسها في عام 1413م، وهي أقدم جامعة في سكوتلندا، وثالث أقدم جامعة في الدول الناطقة بالانجليزية.لا يوجد للجامعة حرم جامعي مستقل، فهي تتكون من مبان قديمة تقع في مدينة ساينت اندروز التي تقع بدروها في موقع خلاب يطل على الساحل الشرقي لسكوتلندا.وتقع على جانب المدينة غابات تلال ريف فايف، وعلى الجانب الشمالي والشرقي تطل المدينة على الرأس البحري للمياه الرائعة للبحر الشمالي، ويمكن الوصول الى معظم مناطق اسكتلندا من مدينة ساينت اندروز، ويبعد مطار ايدنبرغ على بعد ساعة من المدينة.
وتعد جامعة ساينت أندروز أفضل جامعة عمومية باجماع الطلبة (وفقا للاحصاء الوطني الطلابي 2006، 2007، 2008، و2009).وكانت قد أحرزت أفضل نتائج في تقرير لجنة مراقبة الجودة 2006 حيث ذكرت اللجنة وجود علاقة «ثقة متينة» بين نطاقي التعليم والتعلم في الجامعة.هذا ويعتبر مستوى البحث العلمي في الجامعة الأفضل في اسكتلندا، ويصنف دائما من بين العشرة مراكز الاولى على مستوى المملكة المتحدة.بينما يصنف البحث العلمي للجامعة في مجال الفنون والعلوم الانسانية في المركز العشرين على مستوى العالم.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 806 دنانير ولمرحلة الدراسات العليا 1.507- 2.836 دينارا.أما للطلبة المغتربين 5.585 دينارا لمرحلة البكالوريوس و5.053 للدراسات العليا في مجال الفنون، و5.586 دينارا للبكالوريوس و6.318 للدراسات العليا في مجال العلوم.

University College London

أما المركز السابع فتحتله University College London التي أنشئت في عام 1826م وتعتبر ثالث أقدم جامعة في انجلترا.من بين انجازات هذه الجامعة أنها كانت أول جامعة في انجلترا تسمح للطلبة من كل جنس وعرق ودين للدراسة فيها وأيضا أول جامعة في انجلترا تسمح للاناث بالدراسة فيها تحت شروط مطابقة لقبول الطلبة الذكور.
تقع الجامعة في قلب لندن، على مقربة من الوست اند وبقية مغريات العاصمة.ويقع على بعد خطوات منها بعض من المعالم بالغة الأهمية على مستوى العالم، مثل المكتبة البريطانية والمتحف البريطاني.وتتوفر بالقرب منها خطوط مواصلات ممتازة مثل محطات يوستون، كينغز كروس ساينت بانكراس ويوروستار تيرمينال.
في University College London تعد البحوث ذات الجودة العالية أساسية في تعليم طلبة البكالوريوس، حيث يتضمن برنامج التعليم في هذه المرحلة أكثر البحوث والأفكار والتطورات تقدما.وتقدم الجامعة أكثر من 100 برنامج تعليم لدرجة البكالوريوس يتضمن الدراسة في الخارج كجزء مكمل للمنهج الدراسي.وتتضمن مرافق الجامعة مكتبة عامة و15 مكتبة متخصصة، وتوفر الجامعة مجموعة متنوعة من مرافق تكنولوجيا المعلومات في قاعات التجمعات والسكن الطلابي.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.453 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 2.149 دينارا.أما للطلبة المغتربين 5.641 دينارا لمرحلة البكالوريوس و6.184 للدراسات العليا في مجال الفنون، و7.189 دينارا للبكالوريوس و6.184 للدراسات العليا في مجال العلوم.

وورويك
وتأتي في المركز الثامن جامعة وورويك التي كان ميثاق التأسيس الملكي قد قدم لها في عام 1965م، وهي تحتل موقعا يقع على الحدود بين مدينة كوفنتري ومقاطعة وورويكشاير.فكرة انشاء جامعة في كوفتري كانت قد رفعت بعد الحرب العالمية الثانية، الا ان الشراكة بين المدينة والمقاطعة هو ما أدى الى تأسيس الجامعة فيما بعد.وفي البداية، قبلت الجامعة طلبة الدراسات العليا في عام 1964 وقبلت لاحقا أول دفعة من طلبة البكالوريوس في عام 1965.وفي أكتوبر 2010م، أصبحت الجامعة تضم أكثر من 23.800 طالب يدرس فيها.
تقع الجامعة في قلب انجلترا، في جوار مدينة كوفتري (على بعد 5كم من مركز المدينة)، وعلى حدود مقاطعة وورويكشاير.ويقع الحرم الجامعي على بعد بضعة أميال من الطرق السريعة M40 وM45 وM6، حيث تستغرق الرحلة في السيارة 20 دقيقة للوصول الى مطار بيرمنغهام الدولي.
لدى جامعة وورويك طاقم تعليمي ذو مستوى عال وفقا للجان التفتيش والتدقيق.ولقد أسست الجامعة أخيرا معهدا للتعليم والتعلم المتقدمين لتنهض بالتجديد وتبني الافكار الجديدة في مجالي التعليم والتعلم.وتجري الجامعة نظاما متكاملا لمعرفة ملاحظات الطلبة على الجامعة الذي يضم لجنة العلاقة بين الطالب والطاقم التي تجمع آراء الطلبة حول مرافق ومقررات الجامعة.
هذا وتصنف وورويك في المركز السابع على مستوى المملكة في البحث العلمي، حيث تمتلك 19 قسماً مصنفا ضمن قائمة العشرة الأوائل في المملكة حسب وحدات التقييم، بينما %65 من أبحاث وورويك مصنفة ك «رائدة على مستوى العالم» و«فائقة عالميا».وتستثمر الجامعة مصادر معتبرة لتوفير مراكز للعمل على الحاسوب، وحاليا يتوفر حوالي 1.500 من هذه المراكز في الجامعة.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.453 دينار ولمرحلة الدراسات العليا 2.076 دينار.أما للطلبة المغتربون 5.080 دينارا لمرحلة البكالوريوس و5.080 للدراسات العليا في مجال الفنون، و5.080 دينارا للبكالوريوس و5.080 للدراسات العليا في مجال العلوم.

لانكاستر
وتلي جامعة وورويك جامعة لانكاستر التي تم تأسيسها تحت ميثاق ملكي وتم قبول أول دفعة من الطلبة فيها في عام 1964م، هي واحدة من ست جامعات معهدية في انجلترا.تقع الجامعة في موقع يوفر وصولا سهلا لمدينتي مانشستر وليفربول في الجنوب، ومدينة ليك ديستريكت في الشمال حيث تستغرق الرحلة من موقع الجامعة الى لندن 3 ساعات بالقطار، وأيضا تغادر حافلة كل خمسة دقائق في محطة المدينة خلال أيام الأسبوع متجهة الى الجامعة.
مستوى التعليم في الجامعة أحرز أخيرا 4.2 في الاحصاء الوطني الطلابي، وفي 2008، أكد اجراء تقييم البحوث ان %92 من البحوث المعدة في لانكاستر هي ذات مستوى عالمي، ففي مجال الفيزياء، تعد بحوث لانكاستر الرائدة في المملكة، كما أنها من بين أفضل ثلاث جامعات على مستوى المملكة في مجال الطب الحيوي، بالاضافة الى مجال الفنون والتصميم (يتضمن هذا المجال في الجامعة الموسيقى، والمسرح، والأفلام والاعلام الحديث في معهد لانكاستر للفن المعاصر).ويصنف مجال علم الاجتماع في المركز الخامس على مستوى المملكة.
%100 من البحوث في مجال الحوسبة تعتبر ذات مستوى عالمي.وتمتلك الجامعة مراكز تعد مميزة عالميا لتفوقها كمركز البيئة، ومركز لحوسبة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومركز الفنون والتصميم، ومركز الادارة.وكانت خبرة جامعة لانكاستر في مجال البحوث المتعلقة بالصحة والتعليم قد تعززت مع انشاء كلية جديدة للطب والعلوم الصحية.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.453 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 1.842 دينارا.أما للطلبة المغتربون 4.638 دينار لمرحلة البكالوريوس و4.638 للدراسات العليا في مجال الفنون، و5.769 دينار للبكالوريوس و5.769 للدراسات العليا في مجال العلوم.
وفي المركز الأخير تأتي جامعة باث التي كانت قد تسلمت ميثاقها الملكي في عام 1966م، وقد احتفل قسما الصيدلة وعلم الأدوية بالجامعة باليوبيل المئوي لتأسيسهما في عام 2007م.في 1976 منحت الجامعة أول بعثة رياضية في المملكة المتحدة، وفي 1995 قامت باستضافة دورة ألعاب الرياضة الأولمبية الشبابية الأوروبية.وفي 2004 تم الانتهاء من بناء قرية ممارسة الألعاب الرياضية التي تقدر تكلفتها ب35 مليون باوند، وفي 2008 استضافت دورة الألعاب المدرسية في المملكة والتي كانت في قمة النجاح.
في 1996 مركز المكتبة والتعلم التابع للجامعة أصبح أول مكتبة جامعية في انجلترا متوفرة على مدار الساعة.يقع حرم كلافيرتون الجامعي على بعد ميل واحد من مركز مدينة باث رائعة الجمال، والتي تعتبر أحد مواقع التراث العالمية ذات الطبيعة الخلابة بالجوار من مجموعة متنوعة من المرافق الترفيهية والاجتماعية والتجارية.ويعتبر الحرم الجامعي هو أحد أكثر المباني أمانا في المملكة كما تم منحه وساما من قبل دائرة الأمن الوطني.هذا وتتوفر خدمة حافلات للتنقل بين الحرم الجامعي والمدينة حيث تتوفر خطوط مواصلات منتظمة تصل الى لندن وبريستول.

باث
وتقوم جامعة باث بجمع آراء طلبتها حول أدائها بشكل روتيني.ولها سمعة عالمية لتفوقها في مجال البحوث، حيث تقدر قيمة التكلفة المخصصة للبحوث بـ 100 مليون باوند، حيث تم تصنيف %60 من الأعمال البحثية المعتمدة في عام 2008 من قبل اجراء تقييم البحوث كـ «رائدة على مستوى العالم» و«فائقة عالميا».
توفر جامعة باث التخصصات التالية: العلوم الانسانية، والتربية، والهندسة والتصميم، والعلوم الصحية، والادارة، والعلوم الاجتماعية.كما توفرحوالي 500 مركز للعمل على الحاسوب لأغراض الاستخدام العام للطلبة، بالاضافة الى نقاط توصيل للحواسيب المحمولة واتصال بالشبكة في جميع مناطق السكن الطلابي.وتعتبر مكتبتها المفتوحة على مدار الساعة من أكثر المكتبات استخداما في المملكة حيث تحتوي على 21.000 كتاب الكتروني و27.000 عناوين متسلسلة، ويتوافر معظمها كمادة الكترونية وفي محركات بحث الكترونية، ومراكز النشر الالكترونية.
الرسوم الدراسية في السنة الدراسية 2011-2010 للطلبة البريطانيين والاتحاد الاوروبي لمرحلة البكالوريوس 1.453 دينارا ولمرحلة الدراسات العليا 1.943 دينارا.أما للطلبة المغتربين 4.859 دينارا لمرحلة البكالوريوس و4.991 للدراسات العليا في مجال الفنون، و6.184 دينارا للبكالوريوس و6.405 للدراسات العليا في مجال العلوم.

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

لا ترفعوا أصواتكم بالقراءة ..

هذه المقالة مخالفة ومعارضة
لمقالة الكاتبة: هيفاء القحطاني.

والتي دعت في مقالتها: (ارفعوا أصواتكم بالقراءة).
إلى أن يرفعوا القراءة بأصواتهم عندما يقرئون
وذلك وفقا لدراسة أمريكية: طبقت في إحدى الجامعات وضمن مادة نقد الشعر،
بأن القراءة بصوت مرتفع تساعد على رفع معدل الاستيعاب والنقاش أيضا.

وعرجت الكاتبة إلى قصة:
ومن إنجلترا العصر الفيكتوري لعمال مصانع السيجار في كوبا القرن الـ 19،
حيث كانت تقرأ عليهم الأخبار والقصاصات المختارة ليس لترفيههم
بقدر ما هي محاولة لرفع كفاءة أدائهم في العمل.

وأما عنواني: فهو الحث على عدم القراءة بالصوت؛ لأنها تبطئ عملية القراءة
كما قد أخذناه من بعض الدورات في القراءة الضوئية..

والقول الراجح: أن القراءة بصوت أو بغير صوت يرجع للقارئ نفسه
هو الذي يقيم نفسه: في أي من الحالتين هو الأكثر استيعابا وفائدة ؟
مع العلم، بأن قراءة القرآن الكريم يكون بصوت..

_________________


نصيحة للباحثين.. وشكوى منهم..


في معرض الحوار مع د. رفيق المصري. الباحث المتخصص في الاقتصاد الإسلامي
عن الاقتصاد الإسلامي.. تطرق الدكتور إلى الباحثين الشرعيين
.. وأحببت أن أبرز هذه النقطة الحيوية جدا..




.. الاستقلالية في الأفكار والأحكام أمر مهم جدًا في الفتوى والبحث العلمي
واتخاذ القرارات الصحيحة والسليمة.
على الباحث أن يتمتع بأعلى درجات الجدية والاستقلالية والتحرر من التقليد والتبعية والتحايل والتربح والمداهنة والتملق والتحزب لبلد بعينه، أو جنسية بعينها، أو مذهب معين، أو حزب، أو عالم مخصوص، يعتقد الباحث أنه من ذوي النفوذ والشهرة، فالتحزب في الدين والعلم خيانة وحجب وحرمان وسماجة، وكثافة نفس، وغلظة قلب. إن الباحث الذي يفعل ذلك لا وزن له، ولا لبحثه ولا لمداخلته إلا عند ذوي الأغراض غير العلمية وغير المشروعة.
ولقد ابتلينا بباحثين لا أمانة لهم ولا رصانة، وأتعجب كيف تُقبل
وتُمرّر بحوثهم وترقياتهم.
فقد تقرأ أنت كتاب ''إحياء علوم الدين'' بمجلداته كلها،
لتستخرج منه جملة مفيدة في بابك،
فيأتيك باحث يسرقها منك ويقول في بحثه: انظر ''إحياء علوم الدين''!
يأخذ منك شواهدك ونصوصك ومراجعك كلها ويدعي أنه رجع إلى الأمهات!
ما هذا التهريج؟!
هل هذا باحث، إنه عمل غير نزيه؟
وأين دور المؤسسات الجامعية ومراكز البحوث؟
وأين دور النقّاد في تنقية البحث العلمي من هذا الكذب والغش والتدليس؟!

_______________


هل تدري إنك في نعمة ؟؟


لأنك لو عرفت:


وإذا كنت لا تشتكي من التهاب الكبد فأنت في نعمة أعظم وحال أفضل
لأن: ثلث سكان العالم مصابون بالتهاب الكبد:


الاثنين، 25 يوليو، 2011

أزمة في الاقتصادات العربية ..

أشارت الدراسة، التي قدمها الدكتور عبد الحميد البعلي، المستشار في الديوان الأميري في الكويت،
خلال الجلسة الأولى من مؤتمر "العالم الإسلامي .. مشكلات وحلول" ا
لذي انطلقت فعاليته مساء أمس في مكة المكرمة،
أن البيانات الاقتصادية تشير إلى أن الأوضاع الاقتصادية الدولية خلال السنوات الأخيرة،
تعاني تراجعا في أداء مختلف الاقتصادات الرئيسة، التي ستؤدي إلى الركود الذي تتسم ملامحه بارتفاع في معدلات البطالة، تباطؤ في معدلات النمو، تراجع في معدلات الإنفاق الرأسمالي، تذبذب في أسعار الصرف، فوضى السياسات النقدية، وأزمات الفائض والعجز بين مراكز النظام الرأسمالي العالمي.

وقال البعلي :
"إن أهم أسباب القوة في اقتصادات الدول العربية للخروج من المأزق تتمثل في أن نسبة المساحة الكلية للدول العربية إلى العالم تصل فقط إلى 10.2 في المائة، ونسبة عدد السكان إلى العالم تصل إلى 4.3 في المائة وذلك في الوقت الذي تبلغ فيه نسبة احتياطي النفط المؤكد إلى الاحتياطي العالمي 61.6 في المائة، ونسبة احتياطي الغاز الطبيعي مقارنة بنسبة الاحتياطي العالمي تبلغ 21.1 في المائة.

_____________________________-
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/24/article_562018.html

نموذج لبحث ميداني ومسح ..

نموذج لمسح وبحث ميداني ..

أجريت الدراسة المسحية على الإنترنت
على مدى أسبوعين في شهر حزيران (يونيو) 2011 .
وقد استجاب لها ثلث الخريجين الذين شملتهم الدراسة
وعددهم 4,200 خريج.

إذا كنت تريد راتباً أفضل فإن تغيير الوظيفة يفيد حقاً



 

مقولة في التعليم

إحدى المشكلات الكبيرة، كما تقول راهول دادفيل،
المديرة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط في كلية لندن لإدارة الأعمال هي:

"أن الكثيرين في المنطقة لا يقدرون قيمة برامج كليات إدارة الأعمال
 كما يقدرها الناس في أمريكا الشمالية أو أوروبا".

_____________________

من معالم الرأسمالية ..

من المعلوم أن الرأسمالية: تقوم في أحد مبادئها الرئيسة على
 تفعيل دور المديونية واستخدامها كوسيلة لتعظيم العائد.
 في حين أنها لا تنكر إغفال حقيقة المديونية
نحو زيادة المخاطر والإفلاس وتعظيمها في حالة عدم وجود
ما يقابل من عوائد تكفي حين استخدام الموارد المالية
في استثمارات مستدامة لا تغطي تكاليف تلك الديون.

وخلال هذه الأيام يقف بعض دول العالم الغربي بالذات
على شفير هاوية الإفلاس نظرا لتراكم المديونيات بشكل كبير جدا،
حيث وصلت المديونيات العامة السيادية لبعض منها
إلى أكثر من 145 في المائة تقريبا من جملة الناتج الإجمالي الكلي (GNP).

-----------------------

وفي مقالة أخرى:

افترضت واشنطن أنه مقابل حماية المؤسسات المالية الرئيسية من الكارثة، فإنها ستتصرف بدورها بما فيه المصلحة الفضلى للاقتصاد الأمريكي. لكن بدلاً من تقديم القروض إلى الشركات الصغيرة والمساهمين والشركات المحلية وجهت المؤسسات المالية العالمية الأمريكية أموال برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة - وتمويلها متدني التكلفة المتاح من جانب الحكومة في ذلك الوقت - إلى أقسامها المصرفية الاستثمارية والتجارية الأكثر ربحية.

ويمكن للمرء أن يفترض أن أموال الإنقاذ خفضت على الأرجح تكلفة رأس المال خارج الولايات المتحدة وليس داخلها. وبدا أخيرا أن واشنطن واجهت لحظة "تفكير" مهمة. قال تيم جايتنر، وزير الخزانة الأمريكي، في مقابلة تلفزيونية
إنه كان يعتقد أن مصالح البنوك العالمية الأمريكية ومصالح الاقتصاد الأمريكي لا تتماشى دائماً مع بعضها بعضا. وهذه، في اعتقادي، المرة الأولى في حقبة ما بعد فولكر التي تدرك فيها واشنطن أن المصرفية العالمية والمواطنة ليستا كلمتين مترادفتين.

____________

الأحد، 24 يوليو، 2011

الأطراف: منازل الاشراف ..!!


وَالظَّاهِرُ أَنَّ أَقْصَى الْمَدِينَةِ هُوَ نَاحِيَةُ قُصُورِ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ ..
عند قوله تعالى:
((وَجاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعى قالَ يَا مُوسى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ)) [القصص: 20]
فَإِنَّ عَادَةَ الْمُلُوكِ السُّكْنَى فِي أَطْرَافِ الْمُدُنِ تَوَقِّيًا مِنَ الثَّوْرَاتِ وَالْغَارَاتِ
لِتَكُونَ مَسَاكِنُهُمْ أَسْعَدَ بِخُرُوجِهِمْ عِنْدَ الْخَوْفِ.
وَقَدْ قِيلَ: الْأَطْرَافُ مَنَازِلُ الْأَشْرَافِ.
وَأَمَّا قَوْلُ أَبِي تَمَّامٍ:
كَانَتْ هِيَ الْوَسَطَ الْمَحْمِيَّ فَاتَّصَلَتْ ... بِهَا الْحَوَادِثُ حَتَّى أَصْبَحَتْ طَرَفَا
فَذَلِكَ مَعْنًى آخَرُ رَاجِعٌ إِلَى انْتِقَاصِ الْعُمْرَانِ. كَقَوْلِهِ تَعَالَى: (( يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنا عَوْرَةٌ)) [الْأَحْزَاب: 13] .

التحرير والتنوير (20/ 95):

من وصف سيد قطب: لموسى عليه السلام.

هناك الكثير في ظلاله
ومما وقفت عليه
..

الموضع الأول:

(فهذه النصوص القرآنية في القصة:
تثبت حقيقة الدين الذي جاء به موسى عليه السلام
وحقيقة التصور الاعتقادي الذي تنشئه هذه الحقيقة..
وهو التصور الصحيح الذي جاء به الإسلام
وتضمنه دين الله في جميع الرسالات.)

في ظلال القرآن (3/ 1330).
ولاحظ هنا أنه قال بكل أدب: موسى عليه السلام.

الموضع الثاني:

(ولكن إسرائيل هي إسرائيل!
«قالُوا: أُوذِينا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنا وَمِنْ بَعْدِ ما جِئْتَنا» :
إنها كلمات ذات ظل! وإنها لتشي بما وراءها من تبرم!
أوذينا قبل مجيئك وما تغير شيء بمجيئك.
وطال هذا الأذى حتى ما تبدو له نهاية!
ويمضي النبي الكريم على نهجه. يذكرهم بالله،
ويعلق رجاءهم به، ويلوح لهم بالأمل في هلاك عدوهم.
في ظلال القرآن (3/ 1355):
وهنا قال عن موسى عليه السلام: بأنه النبي الكريم

كيف تفوز بجائزة نوبل ؟؟

السبت، 23 يوليو، 2011

الدين الأمريكي .. وهل هو بداية النهاية ؟؟






لقد حمل (23 يوليو 2011 العدد 6494 )
ثلاث مقالات عن الدَّين الأمريكي
وكانت الثالثة في كلمة افتتاحية العدد

ومما جاء في الاقتتاحية:

في أحسن الأحوال: فإن زيادة سقف الدين الأمريكي ستؤجل حدوث الأزمة
إلى وقت يكون فيه رئيس جديد للبيت الأبيض على استعداد ل
اتخاذ سياسة ترحيل الأزمة إلى من بعده،
ولكن هل ستقف وكالات التصنيف لتراقب سياسة التعامل
مع هذا الدين الذي اقترب من 15 تريليون دولار،
وهو ما يوفق الناتج الأمريكي في عام كامل ويخالف معايير الملاءة المالية
 في مقاييس صندوق النقد الدولي ومعه كل وكالات التصنيف
ومنها وكالات التصنيف الأمريكية،
التي قد يكون لها الكلمة الفصل لو أرادت ذلك.

وفي مقالة أخرى ذكرت:

يدرك العارفون بالشأن المالي أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي
يقوم منذ مدة بشراء 70 في المائة
من جميع أوراق الخزينة الجديدة.
جاعلاً بذلك الحكومة إلى حد بعيد أكبر زبون لسنداتها الخاصة.
هذا ممكن فقط بزيادة معروض الأموال والميزانية العمومية
للاحتياطي الفيدرالي نفسه..
وهي ممارسة يجب أن تتفجر عاجلاً أم آجلاً

____________________________
مرجع المادة:





وفي مقالة أخرى
أشارت المقالة:

ألحق الركود الاقتصادي الشديد الذي أعقب الأزمة المالية في عام 2008 ضررا كبيرا بالإيرادات الضريبية. وقد تسبب برنامج التحفيز الذي بلغت قيمته 700 مليار دولار والذي دفع به أوباما من خلال الكونجرس في تضخيم العجز ليصبح أكثر من 10 في المائة من الناتج الاقتصادي.
وتقترض الولايات المتحدة الآن نحو 40 سنتا على كل دولار تنفقه.

لكن العجز الدوري هو بطرق كثيرة جزء صغير من المشكلة.
إن المشكلة الحقيقية تكمن في وقت لاحق في العقد، عندما سيتسبب السكان الذين يتقادمون في السن بزيادة تكاليف بزيادة مجموعة من البرامج الحكومية الشعبية.
فقد حذر مكتب الميزانية غير الحزبي في الكونجرس من أن الدين الاتحادي في أحد السيناريوهات المحتملة للخيارات السياسية يمكن أن يوازي أكثر من 100 في المائة من الحجم السنوي للاقتصاد في عام 2021 وسيصل إلى قرابة 190 في المائة
بحلول عام 2035.

ويحذر الخبراء الاقتصاديون من أن تداعيات ذلك مميتة. ذلك أن تكلفة خدمة الدين يمكن أن تؤدي إلى حدوث قفزة في أسعار الفائدة، وإلى تراجع في الاستثمار الخاص وإلى تراجع أساسي في قوة الولايات المتحدة.

_____________



وفي تلخيص لما يجري في النزاع بين الحزبين:

فإنه وفقا للخطة: سيتم رفع سقف الدين العام بمقدار تريليون دولار فقط،
مع خفض الإنفاق بمقدار 1.2 تريليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة كخطوة أولى.
وتشمل الخطة الثانية: خفض الإنفاق بمقدار 1.8 تريليون دولار ولكنها لم توضح حجم الاقتراض الذي سيسمح بإضافته.

وفي المقابل، عرض هاري ريد زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ مبادرة بديلة
تشمل زيادة سقف الدين العام بمقدار 2.4 تريليون دولار مع خفض الإنفاق بمقدار 2.7 تريليون دولار خلال عشر سنوات.
ولا تتضمن أي من الخطتين زيادة في الضرائب.

ويبلغ سقف الدين الأمريكي حاليا 14.3 تريليون دولار
 وتحتاج وزارة الخزانة الأمريكية إلى رفعه حتى تتمكن من مواصلة الاقتراض من أسواق المال للوفاء بالتزامات الدولة المالية.

___________________


وعن نصيب الفرد الأمريكي من الدين العام
تقول الكتابة نهى علي:

وبما أن المواطنة تستلزم المشاركة في السراء و الضراء،
لذلك فإن كل أمريكي منذ ولادته, يتحمل من ضراء ديون بلاده أكثر من 46 ألف دولار سنويا,
بينما على كل دافع ضرائب أن يسدد أكثر من 130 ألف دولار سنويا حتى تتخلص أمريكا من ديونها.
هذه المعادلة تنتج إذا تم تقسيم الدين على السكان الذين يتجاوز تعدادهم311 مليون نسمة, القادرعلى العمل منهم نحو 139 مليون نسمة, بينهم 24 مليون عاطل, وحجم المتقاعدين 65 مليون شخص.


وعن ما تملكه بعض الدول من السندات الأمريكية:

تقول الكاتبة نهى أيضا:

تملك الصين نحو 8 في المائة من الدين الحكومي الأمريكي
بينما ثلث ذلك الدين تحوذه كيانات أجنبية والـ 70 في المائة الباقية يحوذها مستثمرون أمريكيون محليون.
تتوزع قائمة المقرضين الأساسيين
بحيث تستحوذ الصين على الحصة الكبرى في السندات الأمريكية تصل إلى 1,4 تريليون دولار,
تليها اليابان بـ 890 مليار دولار, و
بعدها السعودية 800 مليار دولار, ثم بريطانيا 295,5 مليار دولار, ومن بعدها الهند بنحو 180 مليار دولار.

____________________

مثال لقكرة أدت إلى ورشة "لصناعة الأفكار" ..

هكذا جاء العنوان:

الاتهام بسرقة الفكرة


مقولة في "نيويورك"



"مدينة نيويورك: بوتقة ينصهر فيها الأغنياء مع الفقراء، وعوملت الفئتان على قدم المساواة".

جون جابر


__________________________

هل سمعت عن "ساحر الأكاذيب" ؟؟


يعتبر كتاب ''ساحر الأكاذيب''، المقنع والمدروس جيدا،
رواية رائعة تجمع معاً الكثير من المعلومات التي ظهرت منذ اعتراف
المستثمر الأمريكي المعروف مادوف في كانون الأول ( ديسمبر) 2008.
وهو ملخص مسل بالنسبة للقراء الذين لا يعرفون الكثير عن فضيحة مادوف.
ولكن في النهاية يتبين أن الكتاب غير مرض على عدة مستويات.



وقد كانت ثلاثة أيام هي الفترة التي كادت فيها خطة احتيال بيرنارد مادوف لمبلغ 65 مليار دولار
تنهار في تشرين الثاني (نوفمبر) 2005.
فقد انهار صندوق تحوّط بايو الممتاز وكان المستثمرون الذين أصبحوا يشعرون بالقلق يسحبون أموالهم من شركات الاستثمار
مثل شركة مادوف بأعداد كبيرة.
وكان يدين بمبلغ 105 ملايين دولار على شكل شيكات استرداد إلا أن حساب شركة الاستثمار المحتالة في بنك جي بي مورجان كان يحتوي على 13 مليون دولار فقط

وقد أشارت الكاتبة ديانا في كتابها:

إلى عدم تمكن مادوف من تغطية الفرق إلا عن طريق سحب المال من شركة السمسرة المشروعة التابعة له
وعن طريق انتحال أصول العملاء للحصول على قرض بقيمة 95 مليون دولار.
ثم سمح استثمار في الوقت المناسب من أحد العملاء لمادوف بالوقوف على قدميه وامتصاص مليارات الدولارات الإضافية من صناديق التحوط في جميع أنحاء العالم، ما أدى إلى ما يمكن أن يكون أكبر عملية احتيال استثمارية على الإطلاق.

-----------------
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/22/article_561414.html

الجمعة، 22 يوليو، 2011

زائر غربي: يشخص المجتمع السعودي من منظوره..


القصة تبدأ: مع الأستاذ الجامعي الغربي في المملكة، وفي جامعة من جامعاتها..

قضى فترة في المملكة، أتاحت له فرصة الملاحظة المباشرة لكثير من الأمور الإيجابية والسلبية.
خاصة أنه أجنبي ومختلف في تنشئته وثقافته، لذا يسهل عليه ملاحظة الأشياء وإدراكها بسرعة خلاف من يكون جزءاً من المجتمع ومتشرباً بالثقافة ومعتاداً عليها، إذ إن هذه الحالة تحول الفرد إلى حالة تكيف وقبول للوضع مهما كان هذا الوضع، ومهما كانت تفاصيله..

 سأل عند زيارته لي -كاتب المقالة- في المكتب باستغراب:
لماذا الإنتاجية منخفضة لدى العاملين في الجامعات، وفي مختلف المستويات الوظيفية؟

ومن خلال الملاحظة التي استمرت لأشهر عدة، ومن خلال مناقشته من يعمل معهم في الجامعة التي جاء للمملكة من أجلها
لاحظ أن لديهم ميلاً واضحاً للحديث وإضاعة الوقت، كما وجد أعمالا روتينية كثيرة تعوق العمل، وتجعل من العمل البسيط عملاً صعباً في نظر العاملين، ولا يمكن إنجازه إلا في مدة طويلة وتمثل عذراً لمن لا يرغب في العمل.

وإن الوضع الروتيني في تعامل الفرد مع مكونات الثقافة لا تحول بينه وبين ما قد يوجد فيها من مكونات ذات طابع سلبي
إلا ما ندر في بعض الحالات. من الأمور اللافتة لنظر صاحبنا كثرة الإجراءات والتفاصيل في بعض الأمور الإدارية، لكنها لكثرتها تأخذ وقتاً وجهداً كبيرين، تعوقان الفرد عن القيام بأمور أهم منها.

وفي محاولة لتفسير ما لاحظه هذا الزائر الأجنبي اتخذت معه أسلوب طرح الأسئلة.
حيث سألته: إذا ما كان يعتقد أن السبب نفسي، وإذا كان نفسيا .. فما الأسباب النفسية الكامنة وراء ذلك؟
أجابني أن السبب النفسي قد يكون أحد الأسباب، وليس كلها، ومن الحالات التي تعامل معها تبين له أن الرغبة في عدم تحمل المسؤولية تكون النتيجة لذلك قلة الإنتاج وكثرة الإجراءات.
وضرب مثلاً لذلك حين أشار إلى أمور بسيطة جداً تناط بعميد كلية أو ذي منصب عال في الجامعة في حين أن مثل هذا الأمر في بلده تقوم به السكرتارية دون حاجة إلى الرجوع للمسؤول الأعلى وإشغاله بمثل هذه الأمور.

قلة الإنتاجية عللها أيضاً من خلال افتقاد التوصيف الدقيق لإنجاز بعض المهمات والأعمال، وهذا يترتب عليه تأخير العمل، أو تنفيذه بصورة خاطئة، وفي كلتا الحالتين يتطلب الأمر إعادة العمل مرة أخرى، وفي هذه إضاعة للوقت ومزيد من الجهد، وخسارة قد لا تكون منظورة لكنها موجودة ومتحققة. زاد صاحبي بالقول إن الجميع غير راض عن الأداء، والكل يتذمر من كثرة الإجراءات والروتين، لكنه مع ذلك لا أحد يتجرأ على تغيير الواقع حتى إن الفرد في محيطه الصغير المتمثل في إدارته وقسمه الصغير لا يقدم على التخلص أو التقليل على أقل تقدير من الروتين، وكثرة الإجراءات، وهذه الملاحظة ربما تؤكد عدم الثقة بالنفس وعدم القدرة على تحمل المسؤولية، فكل واحد لا يرغب في تحملها، بل يفرح في إحالتها على الزملاء الآخرين.

لمزيد من الإيضاح حول هذه الإشكالية المزمنة سألته مرة أخرى: هل تعتقد أن للأمر علاقة بالثقافة الاجتماعية بما في ذلك الثقافة الإدارية والثقافة العامة؟ فجاءت إجابته بأن ما استرعى انتباهه كثرة استخدام عبارة - إن شاء الله - والغريب كما يقول إن هذه العبارة يساء استخدامها من البعض الذين تعامل معهم، حيث لمس أنها تستخدم لتأخير المعاملات وعدم الالتزام للطرف الثاني بأي شيء، وذلك تفادياً للوم والمساءلة والعتب من صاحب الشأن أو من المسؤول الأعلى فيما لو استفحل الأمر، ذلك أن البعض يستخدمها وبكثرة كعذر يبرر به عدم قيامه بواجبه، حيث إنه لم يعط وعداً قاطعاً لإنجاز العمل.

ما من شك أن من محاسن الثقافة الدينية ذات القيمة التربوية استخدام عبارة إن شاء الله، لكن على ألا يساء استخدامها وألا تكون سبباً للتسويف وإضاعة المصالح، ذلك أن هذه الممارسات تحدث خللاً في حياتنا وأعمالنا اليومية، كما أنها تسيء إلينا كمسلمين، حيث تعطي صورة غير حسنة، لأن المشيئة الإلهية تقتضي جهداً من الفرد، وذلك كما ورد في الحديث الشريف: ''اعقلها وتوكل''، وكما ورد في الأثر ''إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة'' ..
فهل نجعل من هذه العبارة محفزاً لنا لحسن العمل وجودته
.. بدلاً من أن تكون سبباً في التهرب منه ووسيلة للتسيب؟!

--------------------------------------------------

الأربعاء، 20 يوليو، 2011

الكاتب هارولد: لم نتعلم من أزمة 2007م المالية ..


في مقالة للكاتب هارولد

يذكر الكاتب في مقالته

بان العالم لم يتعلم من الأزمة
التي حلت بها

وقبل ذلك بأن المجتمع استطاع في حل المشكلة
لكنه لم يستطه في المضي في الإصلاح الحقيقي للمشكلة










___________________________________________

مرجع  المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/20/article_560767.html

سعودي: يطالب بالإسراع نحو "وكالة الفضاء العربية"


طالب الكاتب: د. سعود السهلي
بالإسراع قدما نحو دخول القرن 21
باستعداد تام نحو التقنية والعلم
بإنشاء وكالة للفضاء تهمت بالبحث والاكتشاف

ومضى ليقول:

ولعل الإسراع في اتخاذ قرار إنشاء هذه الوكالة العربية يكون البداية السليمة على هذا الطريق‏، لسبر أغوار المجالات المهمة التالية:
‏1‏ ـ بحث التغييرات المناخية والبيئية‏.‏
‏2‏ ـ مسح عام للثروات الطبيعية ‏(‏نفط ـــ معادن ــــ مياه جوفية‏).‏
‏3‏ ـ صياغة خرائط مسحية دقيقة للأغراض المدنية‏.‏
‏4‏ ـ إطلاق منصات مناخية، لاستشراف آفاق الكوارث الطبيعية كالفيضانات والسيول والعواصف والجفاف والتصحر‏،‏ وغيرها‏.‏
‏5‏ ـ تقوية موجات الإرسال التلفزيوني والفضائي والإذاعي وإعادة بثه مما يُسهِّل على التقنية الفضائية العربية تقديم إعلامها بتكلفة أقل وكفاية أكبر دون تحكم خارجي‏،‏ وكذا الحصول على دخول ورساميل كبيرة من خلال تسويق بعض القدرات التقنية لدول أخرى‏.‏
‏6‏ ـ تنمية وزيادة القدرة على إجراء الاتصالات ونقل المعلومات محليا وإقليميا ودوليا‏.‏
‏7‏ ـ رصد ودراسة مصادر الطاقة في الكون‏.‏
ومن المؤمَّل أن تحرز الجهات ذات الصلة بكل هذه الميادين والمجالات المهمة، تقدما كبيرا عند الاستفادة من التطورات المنتظرة لأنشطة الوكالة المقترحة على المدى القريب والبعيد‏.‏
ولتفعيل هذا المقترح؛ يمكن التمهيد لذلك بتشكيل هيئة عربية عُليا من ذوي الاختصاص في الجامعات العربية المرموقة، المختلفة للإشراف على إعداد برنامج متكامل وتقديم دراسة جدوى فنية بعد حصر الإمكانات البشرية والمادية المتوافرة حاليا وبيان كيفية الاستفادة منها على الوجه الأمثل‏.‏
وبعد توفير جميع مطالب البنية الأساسية لوكالة الفضاء العربية وتدبير التمويل اللازم لمراحل تشغيلها‏،‏ يمكن النظر في اتخاذ القرار الخاص بذلك حتى تكون البداية على أساس علمي سليم‏.‏

-----------------------------
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/20/article_560774.html

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

الكاتب الفواز: المشكلة الثانية في "بيئة العمل" بالسعودية ..

بعد أن اشرت لأهم مشكلة في بيئة العمل في السعودية
اشار أحد الكتاب في مقالاته إلى المشكلة الثانية التي أعتبرها من أهم المشكلات
وهي وجود الفجوة في السن للتركيبة السكانية بين العمل والواقع
لندع الكاتب: فواز الفواز يقول لنا:

أشارت إحصائية سكانية أن 5 في المائة من سكان المملكة فوق 65 عاما، بينما نحو 50 في المائة أقل من 20 عاما، يقابل ذلك كبر سن أغلب المسؤولين في الجهاز الحكومي، فهناك فجوة كبيرة بين قاعدة سكانية شبابية وبين وظائف حكومية عليا، بل إن هذه الظاهرة امتدت إلى القطاع الخاص بحكم التقليد والتكيف، فنجدها في المصارف والصحافة على سبيل المثال. ليس هناك من رمزية لهذه الإشكالية أكبر من حقيقة أننا وصلنا مرحلة جديدة،
حيث أبناء العديد من الوزراء أكبر من بعض الوزراء في الدول الغربية، وفي نظري هذه الإشكالية تعبير عن هيمنة القطاع الحكومي على الاقتصاد، وأهمية الأفراد على حساب الكفاءة والقدرة.


------------------
مرجع المادة: http://www.aleqt.com/2011/07/19/article_560469.html