إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 19 أغسطس، 2016

تعريفٌ لـ "الواجب الكفائي" أو "فرض الكفاية".



الواجب الكفائي، أو فرض الكفاية:

هو الذي يدرك القائم به تأدية الفرص ونافلة الفضل، ويخرج من تخلف عنه عن المآثم، وهو الفرض الذي إذا قام به بعض المسلمين سقط عن الكل، وإذا قعد عنه الكل أثم الجميع، ومن أمثلته: استيعاب العلوم البحتة والتطبيقية إلى حدِّ الاكتفاء عن الغير.
(انظر: الرسالة للإمام الشافعي، ص 363)،

00000

___________________


من: العمل الإسلامي.. نحو حلول ممكنة لأزمات مزمنة. د. عبد العزيز كامل

مجلة البيان (197/ 32) قضايا دعوية
نظرات في منازلة النوازل (3)



مقولة لـ: د. عبد العزيز كامل عن مهمة الإسلامي


قال 
د. عبد العزيز كامل: 

(الذين يظنون أن مهمة الإسلاميين هي تعليم الناس أحكام العبادات

والمعاملات فقط، هم مخطئون؛ لأن عبادة العبد تعود إلى العبد، ومعاملاته ترجع

إليه، والله تعالى غني عن العالمين، فلم يجعل الشريعة قاصرة فقط على رفع

درجة العباد في الآخرة، بل شاملة لما يصلح شأنهم في الدنيا).


°°°°°°
________________________

المرجع: 

مجلة البيان (197/ 32) قضايا دعوية
نظرات في منازلة النوازل (3)

العمل الإسلامي.. نحو حلول ممكنة لأزمات مزمنة.  د. عبد العزيز كامل

الأحد، 14 أغسطس، 2016

من أبرز التوقعات المتفائلة للمعدن الأصفر خلال الأيام والشهور القادمة





ملحوظة: الموضوع نقل من مواضيع منشورة، وليس دعوة للشراء  


عاود الذهب للبريق واللمعان كعادته في الغالب..





ويرجع عديد من المختصين الارتفاعات القياسية في أسعار الذهب الشهر الماضي، التي بلغت فيها قيمة الأونصة 1375 دولارا تقريبا، إلى المخاوف التي انتابت الأسواق قبل إجراء استفتاء خروج أم بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وكذلك الأنباء التي اجتاحت الأسواق العالمية بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي لن يقوم برفع أسعار الفائدة.



ويعتقد عديد من المختصين أن التغيرات الاقتصادية الدولية تصب في مصلحة مزيد من الارتفاع السعري للذهب مستقبلا حتى إن تراجع الطلب الصيني حاليا. ويقول لـ "الاقتصادية"، إدوارد بارت المختص المصرفي "إن عدم وضوح الصورة بالنسبة إلى موقف "المركزي الأمريكي" حول ما إذا كان سيرفع أسعار الفائدة هذا العام أم لا، وخفض أسعار الفائدة في بريطانيا، والطلب الضعيف على سندات الخزانة اليابانية، وكل ذلك يدل على أن المستثمرين والمضاربين يفقدون الثقة تدريجيا بقدرة السياسات المالية التقليدية على إحداث تحول حقيقي في الاقتصاد الدولي، وفي مثل تلك الظروف من المنطقي أن يلجأ الجميع إلى الذهب كملاذ آمن.


كما من الأخبار التي تصب لمصلحة الذهب، خبر عودة سورس للاستثمار بقوة في المعادن 






فدون سابق إنذار احتل خبر عودة الملياردير ورجل الأعمال المجري الأصل الأمريكي الجنسية جورج سوروس إلى عالم التداول والمضاربة مقدمة الأخبار في وسائل الإعلام المختلفة، فالرجل الذي يعد إحدى أساطير عالم المال والأعمال، اعتزل منذ فترة عالم المضاربة والتداول، واكتفى بإلقاء المحاضرات

قرر أن يعود مرة أخرى للأسواق.
المستثمر سوروس عاد من بوابة المعادن، وخصوصا الذهب
فقد باع 37 في المائة من الأسهم التي يمتلكها، وقام بشراء الذهب وحصة بقيمة 19 مليون دولار في مجموعة Barrick أكبر منتج لسبائك الذهب في العالم وتبلغ قيمتها 264 مليون دولار، كما قام بشراء أنصبة بقيمة 1.05 مليون دولار 

في SPDR Gold Trust ETF.
والسؤال المطروح الآن هو: إلى أي مدى يجب أن يتبع المستثمرون خطوات رجل بلغ من العمر 85 يتخلص مما لديه من أسهم على الرغم من أن أسعارها بلغت القمة ويستثمر في الذهب؟.





لكن يرى كارلو ألبرتو دي كاسا كبير المحللين في "أكتيف تريدز"
إن التوترات في بريطانيا تنحسر حاليا مع تنصيب رئيس وزراء جديد للبلاد قريبا، مضيفا أنه مع ارتفاع الجنيه الاسترليني بعض الشيء، فإن الطلب على الذهب والملاذات الآمنة الأخرى يتراجع أيضا.




بينما مجموعة Barrick أكبر منتج لسبائك الذهب في العالم 
وتبلغ قيمتها 264 مليون دولار
وهذه الشركة -الذي قام المستثمر بشراء حصة منها بقيمة 19 مليون دولار-
تتوقع أن تبلغ قيمة الأونصة "1700" دولار هذا العام 2016



_______________________________
المراجع:

http://www.roboforex.com/analytics/forex-forecast/technical-analysis/technical-12082016/?utm_source=email&utm_medium=newsletter&utm_campaign=forecasts&utm_content=analitika


http://www.aleqt.com/2016/07/14/article_1070296.html

http://www.aleqt.com/2016/08/11/article_1077066.html

http://www.aleqt.com/2016/06/10/article_1061496.html